نظم معهد بحوث التغيرات المناخية التابع للمركز القومى لبحوث المياه حفل ختام البرامج التدريبى لمتدربين من الدول الإفريقية بعنوان "دراسة التأثيرات البيئية للمشاريع المائية"، بحضور السفيرة مروة محمود ممثلة عن الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية – وزارة الخارجية والدكتور رجب عبد العظيم وكيل الوزارة ورئيس المركز القومى لبحوث المياة و مديرى المعاهد البحثية وعدد من السفراء وقناصل الدول الإفريقية.

 

شارك فى الدورة 26 متدرب يمثلوا 23 دولة أفريقية على مدى أسبوعين وشملت تدريبات عملية ونظرية وزيارات ميدانية.

 

أكدت وزارة الرى أن تلك الدورة تعتبر نتاج التعاون المشترك بين الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية ووزارة الموارد المائية والرى.

 

وأشارت الوزارة إلى اهتمانها الدائم بالتعاون مع الدول الإفريقية فى كافة المجالات ومنها بناء قدرات العاملين فى مجال الموارد المائية  وأكد على حرصه على التواجد على الرغم من حجم الارتباطات وأعرب عن أمله أن يكون هذا التدريب مثمر ومفيد وناجح حتى يتم الاستفادة من مواردنا المائية على الشكل الامثل وخصوصاً فى ظل ما نوليه من اهتمام لتحسين نوعيه المياه وايضا مجال إعادة إستخدام المياه.

 

وأكدت الوزارة اننا لن ندخر جهداً لنقل الخبرات لأشقاءنا من الدول الإفريقية.

 

وقدمت الوزارة الشكر للوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية وأيضا السفراء من كافة الدول الإفريقية وأعرب عن أمله فى تعزيز التعاون خلال الفترة القادمة. 

 

وتم عرض أنشطة الدورة كما قدم المتدربين عرض للمشاريع التدريبية التى قاموا بها أثناء الدورة وقد أثنى الحضور على الاهتمام والدعم المقدم من الدولة المصرية والتعاون مع الدول الأفريقية. 

 

كما أكد الدكتور خالد عبد الحى على التعاون الدائم بين المركز والوكالة المصرية للتعاون من أجل التنمية واستعداد المركز الدائم للتعاون مع الدول الإفريقية.