كلفت وزارة الموارد المائية والرى قياداتها بتكثيف الاستعداد لموسم السيول وإدارة فترة أقل الاحتياجات والتنسيق مع المحافظات لعمل سيناريوهات أزمة للتعامل مع السيول، والتنسيق مع وزارتى النقل والسياحة والمحافظات المعنية للتعامل مع المساحه النهرية أثناء موسم أقل الاحتياجات. 

 

كما كلفت الوزارة بتوجيه هيئة النقل النهرى التابعة لوزارة النقل بسرعة الانتهاء من أعمال التكريك المطلوبة للممر الملاحى والشركه القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى لأخذ الاستعدادات اللازمه خلال موسم أقل الاحتياجات وتطهير ماخذ المحطات مع احاطه المعنيين بمناسيب النيل خلال الستة أشهر القادمة.

 

وعقدت لجنه تنظيم ايراد النهر اجتماع عاجل بحضور جميع الجهات التنفيذية للوزارة لبحث ومتابعة الاستعدادات لموسم السيول وموسم الفيضان.

 

وأوضحت أجهزة الوزارة أنه من خلال متابعة خرائط الأمطار على منابع نهر النيل من بداية السنة المائية حتى الآن تبين أن حالة الأمطار حتى تاريخه على حوض النيل الأزرق لا تزال حول المعدل وجار المتابعة اليومية لحالة الأمطار لتقييم حالة الفيضان.

 

وأكدت الوزارة أنه جار المتابعة المستمرة للفيضان ومعدلات الأمطار فى دول المنابع وأيضا متابعة الإيراد الواصل على مدار الساعة، وأفادت أجهزة الوزارة أنه بنهاية سبتمبر يمكن الحكم بشكل دقيق على حجم الفيضان.

 

يذكر أن لجنة ايراد النهر والأجهزة التنفيذية بالوزارة تعمل على مراقبة مناسيب المياة وإدارة الفيضان بالشكل الذى يحقق أكبر استفادة من الموارد المائية المتاحة وتجنب أية مخاطر ناتجة عن زيادة أو نقصان الفيضان.