أنهت وزارة الأوقاف، ترتيباتها الأولية، لمؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية التابع لها، رقم 30، والمقام بأحد الفنادق، منتصف الشهر الجارى على مدار يومين، ويسبقه مؤتمر تحضيرى لإعلان التفاصيل.

 

ويعقد المؤتمر تحت عنوان "فقه بناء الدول.. رؤية فقهية عصرية"، برعاية رئاسة الجمهورية، وافتتاح رئيس الوزراء بحضوره أو الإنابة، ورئاسة وزير الأوقاف وأمانة الدكتور أحمد عجيبة رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية.

 

ويتضمن برنامج العمل، جلسات يومى 15 و16، وبرنامج زيارات للمزارات الدينية والسياحية وجوله بنهر النيل، وعشاء عمل أعلى فندق جراند حياة، وترتيب زيارات للمؤسسات الدينية، ولقاءات منفردة للوزير مع الضيوف لترتيب التعاون المشترك.

 

 ويحضر 100 من قادة العمل الإسلامى حول العالم، مراسم افتتاح 24 مسجدا بمحافظة الشرقية، نظرا لمشاركتهم فى مؤتمر بناء الدول الذى يتبنى وثيقة القاهرة ويناقش الحفاظ على الدول، الذى تستضيفه الوزارة الأسبوع المقبل.

 

من جانبها أرسلت الجالية الإسلامية والعربية البرازيلية، رسالة تأييد ومشاركة إلى مؤتمر مصر لبناء الدول الذى تقيمه الدولة عبر وزارة الأوقاف وينظمه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية.

 

وأكدت الجالية، ترحيبها بالعمل الوطنى والدينى الذى يبعث برسائل تصحيحية لفهم الجماعات التى تعاند الدول وتفسر الدين فى مسار يهدم الدول، بعكس ما جاءت به رسائل الإسلام. قال الشيخ عبد الحميد متولى، رئيس مجلس الأئمة البرازيلى وملتقى الائمة والدعاة، مصرى الأصل، تعودنا من الأوقاف ووزيرها أن يفعل ما يقول. وأضاف رئيس فيدرالية الدعاة الأبرز بأمريكا الجنوبية، فى رسالته، مصر رائدة ومسارها سينتج فى نهاية مؤتمرها المنعقد منتصف الشهر، وثيقة تذكرنا بوثيقة المدينة المنورة لبناء الدلة على اسس المواطنة والمساواة والعدل، مؤكدا: سنشارك كجنود لتنفيذ بنود الاتفاقية والوثيقة التى تعبر عن اعتدال مصر على نهج النبوة، وتفاهم الدولة لرسالة النبى الكريم التى تؤكد حرص القاهرة على الانسانية وإرساء دعائم السلام. وأشار متولى، أن مؤتمر بناء الدول هو محفل دولى يستضيف قادة الرأى والمنابر والعلم، ويعد ميثاق شرف ملزما دينيا وأخلاقيا لقادة العالم وحجة علينا جميعا فيمن خالف، ويجب على الدعاة فى العالم تنفيذه، مطالبا كل من تأثر بالخطابات والتيارات الأخرى أن يتحقق بهذا الخطاب. 

 

وقال متولى، اليوم أطلق المؤتمر التحضيرى لمؤتمر فقه بناء الدول وتابعه الجميع عن كثب لبيان التفاصيل التى اتسمت بالجدية وثراء المعلومات والعمل المنظم لتظهر مصر تفعل ما تقول ما يبشر بنجاح المؤتمر القبل لتحقق السنة النبوية فى التعايس والمواطنة. واكد متولى ان المؤتمر بعث برسائل لكل من تقطر اقلامهم سما ضد مصر الازهر، وتكشف تخبطهم عسى ان يعودوا الى رشدهم ويراجعوا مواقفهم، مضيفا ان كل ما تصدر المؤسسة الدينية فى مصر اصبح يمثل الخط الدينى لنا فى خطابنا بامريكا الجنوبية ونتبادل خطب الاوقاف المترجمة باللغات لادايها عبر المنابر ملتزمين بالخطبة الموحدة داخل مصر التى تعد هى الاساس لنا ومؤسساتها هى اجل ما نفتخر بالانتماء لها. 

 

ويحضر عدد من الوزراء والشخصيات البارزة بدولها، هم: الدكتور أحمد زاهر وزير الشئون الإسلامية المالديف، والدكتور أحمد زبين عطية وزير الأوقاف والإرشاد اليمن، و محمد هاشم عبد الحليم وزير البريد والشئون الدينية سيريلانكا، و نور الحق قادري وزير الشئون الدينية باكستان، و الدكتور عبد الله معتوق المعتوق الوزير السابق رئيس الهيئة الخيرية العالمية الإسلامية ومستشار بالديوان الأميرى ووزير الأوقاف الأسبق الكويت، و الدكتور محمود صدقى الهباش مستشار الرئيس للشئون الدينية وقاضي القضاة ووزير الأوقاف الأسبق فلسطين، و الدكتورة سميرة بن رجب المبعوث الخاص للديوان الملكي البحرينى و الدكتور عبد الله بن صالح العبيد رئيس رابطة مؤسسات تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها وزير التعليم السابق بالسعودية الإيسيسكو.

 

وبالنسبة للمفتـــون ونوابهــم ورؤساء وأمناء المجامع الفقهية، يحضر الشيخ الدكتور محمد شوقي علام مفتي جمهورية مصر العربية، والشيخ ذو الكفلبن محمد البكري مفتي ماليزيا، و أسد الله موالي مفتي زامبيا، و الشيخ توماس ميشكيفتش مفتي بولندا ورئيس الاتحاد الإسلامي بولندا، و الشيخ سالم إبراهيم مختار مفتي إريتريا، والدكتور عزيز حسانوفيتش مفتي كورواتيا، الدكتور عبد السلام داود محمد العبادي أمين مجمع الفقه بجدة السعودية، و الشيخ عبد الرحيم محمد إبراهيم رئيس مجمع الفقه بالسودان، والشيخ إبراهيم خليل عوض الله نائب المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، و الشيخ برعلى مأمون برعلى، نيابة عن المفتى العام د. مصطفى حجى نائب المفتى العام بدار الإفتاء العام للمسلمين فى بلغاريا، ومصطفى سيرتش المفتي العام للبوسنة سابقًا. وبالنسبة لرؤساء المجالس الإسلامية الأعلى بالبلدان المختلفة يحضر السفير الدكتور يوسف عبد الرحمن  نزيبو رئيس المجلس الأعلى لمسلمي كينيا، و الشيخ عمرو معلم جبريل رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالكاميرون، و الشيخ الدكتور  محمد خاطر عيسى رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بتشاد، و الشيخ أمين الدين محمد إبراهيم رئيس المجلس الإسلامي بموزمبيق، و بويار سباهيو رئيس المشيخة  الإسلامية الألبانية، و الشيخ نزور يرلغا جواب أبو بكر قاضي المسلمين ورئيس مجلس علماء المسلمين بوروندي، والشيخ عبد الرحمن بن محمد بن راشد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية البحرين، و الشيخ محمد طه جالو رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية سيراليون، و علي بن السيد عبد الرحمن آل هاشم مستشار الشئون القضائية والدينية الإمارات.

 

وبالنسبة لرؤساء المنظمات والمؤسسات والهيئات ووكلاء الوزارات وأمناء الفتوىيحضر الدكتور جمال سند السويدى مدير مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإسلامية، والدكتور محمد البشارى أمين عام المؤتمر الإسلامى الأوروبى والفيدرالية العامة لمسلمى فرنسا، و شفيق الرحمن عبد الله الرئيس العام للمركز الإسلامي أستراليا، والشيخ سعيد عبد الله رفقي ( نيابة عن الشيخ شريف طاهر مفتي الجمهورية ) الأمين العام لدار الإفتاء جمهورية القمر المتحدة، والشيخ الدكتور سليم علوان الحسيني أمين عام دار الفتوى والمجلس الإسلامي الأعلى أستراليا، و الدكتور  حسان موسى أمين عام الوقف السويدي للتواصل والحوار السويد، والشيخ عكية قورح فاتح الأمين التنفيذي للمجلس الأعلى الإسلامي جيبوتي، و اشفاق حسين قدري رئيس هيئة تنظيم علماء المسلمين بالهند، و ونغ شولي نائب رئيس الجمعية الإسلامية الصينية الصين، والشيخ صادق العثماني، مدير الشئون الإسلامية لاتحاد المؤسسات الإسلامية البرازيل، و الدكتور أحمد  سالم باهمام  الأمين العام لرابطة اللغة العربية للناطفين بغيرها السعودية، ومحمد صلاح الدين المستاوي الأمين العام للمجلس الإسلامي الأعلى تونس، و سيد محمد عبد الرزاق السيد إبراهيم عبد الرزاق الطبطبائي رئيس لجنة الافتاء للأحوال الشخصيةالكويت، وعبد الله فدعق مؤسس ورئيس مكتب عبد الله فدعق للاستشارات – المملكة العربية السعودية، و الدكتور عبد الحميد متولي رئيس مجلس الأئمة في البرازيل.

 

وبالنسبة للشخصيات العامة، يحضر آدم  يونس شيخ ابراهيم مستشار رئيس المجلس الإسلامي بكينيا، والدكتور سالم بن هلال الخروصي مستشار الوعظ والإرشاد بوزارة الأوقاف والشئون الدينية سلطنة عمان، و محمد بن سالم باهمام مستشار المنظمة العالمية للتنمية السعودية، والشيخ جمعة سعيد علي مستشار الرئيس للشئون الدينية جنوب السودان، والدكتور محمد جمال حسن ابو الهنود مستشار وزير الاوقاف والشئون الدينية فلسطين‏، والدكتور مهند خورشيد عميد معهد الدراسات الإسلامية – جامعة مونيستر الألمانية، وأرمان إساغالييف سفير كازاخستان بالقاهرة كازاخستان، و د. أحمد عبد السلام أستاذ التاريخ الإسلامي وتاريخ التشريع في المجتمعات الإسلامية بجامعة مونستر الألمانية، و الدكتور محمد بن أحمد الصالح عضو المجلس العلمي بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية السعودية، و الشيخ محمد يوسف إسماعيل إمام المسجد الكبير زيمبابوي، و طارق غالب القرشي وكيل وزارة الأوقاف والإرشاد اليمن والدكتور أحمد علي المرزوقي نائب المدير العام لقطاع البحث العلمي الإمارات، و الشيخ أحمد حسن بنجورا نائب مدير التعليم ومدير قسم التعليم العربي والإسلامي سيراليون، و الدكتور عبد الله الشيعاني إعلامي برابطة العالم الإسلامي السعودية، و محمد  حسين الزغبي رئيس اتحاد المؤسسات الإسلامية فى البرازيل، و نصـــــرت رمضـــــانمدير عام الجمعية الثقافية الخيرية( مجموعة آرت ) جمهورية مقدونيا، و قاسم جعفر المتحدث الخاص لمفتى ومدير إدارة التنفيذ للجمعية الإسلامية البروندية، و الدكتور موسى عمروالمنسق العام لمجلس الأئمة والشخصيات المسلمة بالكاميرون، و الشيخ ياسر بن إبراهيم الجلاهمة الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية البحرين، و خالد قبوط (ممثل جمعية الشباب المسلم في أستراليا، و الإعلامي حازم عبده ببرامج الوفود الإعلامية باتحاد وكالات أنباء منظمة التعاون الإسلامي السعودية، و أوتبينوف ناوريزي رئيس قسم بالإدارة الدينية كازاخستان، و ميرزاجيلد ييف بايبيت رئيس قسم بالإدارة الدينية كازاخستان، و الشيخ فيصل محمد أحمد العمودي كينيا،  وعبد الله هان جينغ تشونغ مترجم مكتب العلاقات الخارجية الصين، والسفير عبد الوهاب عيدروس مستشار مفتي جمهورية القمر المتحدة جمهورية القمر المتحدة، و الدكتور أحمد محمد المليباري أستاذ الأدب المقارن واللغة والترجمة بين العربية والإنجليزية في جامعة نونتجام بريطانيا والدكتورة فوز محمد الصالح السعودية وأولي نسيكاليشي مساعد السيد بوبار سباهيو ألبانيا و جواد سعدي فلسطين و خالد إسماعيل المفتي الديني بلبنان والدكتور عبد الحي السملالي باحث في الرياضيات وابستومولوجيا العلوم الإنسانية فرنسا ومردة جاسم محمد الحوض البحرين والشيخ إدريس باتيل مدير مجموعة مدارس الهداية الإسلامية الكنغو الديمقراطية والشيخ الياس غانييف السكرتير العلمي لمجلس علماء الإدارة الدينية روسيا الاتحادية والشيخ روسلان نوفيكوف إمام وخطيب مسجد المدينة شيولكوفا بمقاطعة موسكو والشيخ محمّد اكبر هزازوي رئيس معهد دار العلوم بريتويا جنوب أفريقيا وعبد الباسط قادري باحث ديني باكستان و عبد المالك مترجم باكستان ومحمد كليم مسؤول المراسم الدينية للوزير باكستان والدكتور إكرام الحق الأزهري إمام وخطيب قصر الرئاسة الباكستانية و الدكتور الحافظ زبير حسن أستاذ الحديث النبوي الشريف والفقه المقارن بجامعة الأشرافية ومدير معهد أم القرى باكستان وحسن إدريس الحمادي الإمارات وسعيد محمد الكويتي الإمارات والشيخ رشيد ماتريا إمام مسجد الفلاح زيمبابوي. قال الشيخ نصرت رمضان، مدير عام الجمعية الثقافية والخيرية بمقدونيا، نعانى اليوم من ضيق فهم الجماعات المتطرفة التى تجتزء المصطلحات الدينية وتوظفها لصالحها، فبينما يقدم الإسلام عمل البر للبشرية على أنه كل ما يبنى حضارة الإنسان، تجتزءه الجماعات فى محيط نشاطها فقط.

 

وأضاف نصرت، فى بحث مشارك بمؤتمر بناء الدول الذى تقيمه وزارة الأوقاف ويصدر وثيقة القاهرة بعنوان: "فقه بناء الدول وضرورته لحياة الإنسان" أن الإسلام نادى بتطوير العقل الإنسانى ومفاهيمه ليخرج من ضيق الأفق إلى سعة الفهم لبناء الدول الجامعة للناس على حضارة بعد تشتت مشقى بينما تهدمها الجماعات لتقيم أنظمتها المتطرفة. وأشار نصرت، إلى أن بناء الدول ومؤسساتها من البر وبناء الحضارات من البر لضمان الخدمات وأمن البشرية، وعكس ذلك فساد وإفساد فى الأرض لأنه يهدد حياة الناس ويؤثر عليها، مشددا على أن التبرع بالجهد والكلمة والمال لبناء الدول بمؤسساتها وطرقها ومساكنها وشخصيتها يعد من أفضل أنواع البر، حيث إن التبرع لشخص هو من البر فما بالك بالتبرع لراحة مجتمع وبناء مؤسساته وأمنه وطعامه.

 

وطالب نصر، الأفراد والجمعيات بتوجيه طاقاتها لتعزيز دولها وبناء مؤسساتها، مضيفا كلما شعر الإنسان بالراحة والاستقرار والسعادة دبت روح المحبة والتعاون والأمن والرخاء والحضارة والتعايش وقلت الحروب والاضطرابات والأزمات.