أشاد الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط بدور المنظومة الطبية المتاحة بجامعة أسيوط والتى تقوم بدور هائل ومتميز فى خدمة المرضى ورعايتهم صحياً ، إلى جانب ما تم إنجازه من أرقام ضخمة خلال المشاركة الحيوية والفاعلة التى قامت بها مستشفيات جامعة أسيوط فى المبادرة الرئاسية 100 مليون صحة والتى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية  للكشف عن فيروس "سى" والأمراض غير السارية.

وشدد فى بيان على مواصلة تسخير كافة إمكانيات الجامعة من أجهزة ومعدات طبية متقدمة وكوادر بشرية على مستوى عالى من التميز والمهارة وذلك لتحقيق مشاركة مثمرة أيضاً وملموسة  فى مبادرة "دعم صحة المرأة المصرية" والمنبثقة من المبادرة 100 مليون صحة .

جاء ذلك تعقيباً على التقرير المقدم له من الدكتور سامى عبد الرحمن، عميد معهد جنوب مصر للأورام، وذلك لمتابعة سير الحملة داخل المعهد والتى أشار خلاله الدكتور سامى إلى أن المعهد مستمر فى مشاركته فى المبادرة والتى بدأت فى 7 يوليو الماضى والممتدة لمدة شهرين متتاليين وذلك تحت إشراف اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط وبالتعاون مع مديرية الصحة  وذلك عن طريق غرفة عمليات مزودة بنظام إلكترونى مرتبط مباشرة بوزارة الصحة لرصد وتسجيل الحالات المحولة له ، مضيفاً أنه يتم تحويل إليه متوسط 120 حالة يومياً حيث يتم إجراء الفحص الدقيق يشمل أشعة سونار ومامجروام بالمعهد او بقسم الأشعة بمستشفى أسيوط الجامعى.

وكشف الدكتور حسنى بدراوى وكيل المعهد لخدمة المجتمع وتنمية البيئة الى أن المعهد استقبل منذ انطلاق المبادرة نحو 3 آلاف سيدة تم إجراء لهم الفحوصات الطبية الخاصة بالكشف عن مرض سرطان الثدى، وهو ما تضمن إجراء أشعة ماموجرام على الثدى لنحو 1100 سيدة وهو ما يفوق ثلث العدد الإجمالى وذلك لتحديد بدقة إيجابية الإصابة أو نفيها وذلك بالتعاون مع قسم الأشعة بالمستشفى الجامعي.

 

 

معهد جنوب مصر للأورام (1)
معهد جنوب مصر للأورام 

 

معهد جنوب مصر للأورام (2)
معهد جنوب مصر للأورام 

 

معهد جنوب مصر للأورام (3)
معهد جنوب مصر للأورام 

 

معهد جنوب مصر للأورام (4)
معهد جنوب مصر للأورام