اشتكى أهالى العنانية مركز دمياط من انتشار تداول وتعاطى المخدرات بطريق المحور الترابى المتفرع من طريق مفارق دمياط بورسعيد.

وأكد الأهالى أن الشباب يستغلون أن المنطقة بها مبانى تحت الإنشاء ولا توجد إنارة بالشارع لبيع وتعاطى المخدرات بكل أنواعها.

وقال أحد الأهالى -الذى رفض ذكر اسمه- إن "كشك" مخدرات مقام بصفة يومية فى المنطقة لبيع وتعاطى المواد المخدرة، وينجم عنه جذب الشباب الصغير لتناول هذه السموم، وكذلك أعمال البلطجة والاشتباكات اليومية.

أحد المواطنين رفض ذكر اسمه أن أحد العاملين بمصنع خشب مضغوط بتلك المنطقة يبيع المواد المخدرة فى العلن، وكان يجاهر بذلك أمام الجيران، وأضاف أن صمت الجيران على ذلك تفادى مشاكله، وعدم تعرضه لهم.

وعبر المواطنون عن استيائهم من ازدياد هذه الظاهرة التى أصبحوا يشاهدونها، ويرون بعض حالاتها كل مساء .

وطالب المواطنون بتكثيف الحملات الأمنية على المنطقة التى تشهد بؤرة ساخنة، ويتواجد بها بيع المواد المخدرة من قبل بعض المروجين.

يذكر أن الحملات المكثفة التى تشنها مباحث المخدرات بالتنسيق مع مباحث مركز دمياط على قرية الشعراء قد أجبرت تجار المخدرات على اتخاذ أوكار أخرى لبيع المخدرات.