أكد الدكتور علاء عبد الحليم مرزوق محافظ القليوبية، أن المحافظة بجميع أجهزتها التنفيذية والأمنية مستمرة فى استرداد أملاك الدولة وأنها لن تتهاون مع من قاموا بالتعدٍ عليها منذ سنوات.

وجاء ذلك خلال الاجتماع الذى عقده المحافظ مع الدكتور عواد أحمد على السكرتير العام، واللواء حمدى الحشاش السكرتير العام المساعد، ورؤساء المدن والجهاز التنفيذي للمحافظة ورؤساء المراكز والمدن، بتكثيف الجهود والتعاون مع كافة الأجهزة المعنية فيما يخص جهود التقنين وتوقيع أكبر عدد من العقود لتحصيل حقوق الدولة وتحقيق النسب المستهدفة.

وأوضح المحافظ أنه خلال الاجتماع تم بعرض جهود المحافظة فيما يخص عمل اللجان المشكلة لتقنين الأراضي والمبالغ التي تم تحصيلها وعدد الحالات التى تقدمت للتقنين وكذلك جهود المحافظة والأجهزة المعنية، فيما يخص الموجة الثالثة عشر لإزالة التعديات على أراضي وأملاك الدولة، وعدد الحالات التى تم استردادها سواء الأراضى الزراعية والمبانى وعدد أذونات رسوم الفحص والمعاينة، التى تم تحريرها وعدد الطلبات التى تم إرسالها للمتغيرات المكانية وتم الموافقة.

ووجه المحافظ، بضرورة الاستمرار في تحسين الأداء خلال الفترة المقبلة على مستوى كافة المدن والمراكز وتسهيل الإجراءات على الراغبين فى تقنين الأراضى، وحل أى مشكلات فيما يخص عمليات التقنين، مشددا على أنه لا تهاون في التعامل مع أي مخالفات أو تعديات على أراضى وأملاك الدولة، مطالبا باستمرار عمل قوات إنفاذ القانون والأجهزة الأمنية المعنية والتعامل بكل حسم مع كافة حالات التعدى المستهدف إزالتها لإعادة حق الدولة كاملاً.

 كما أعلن المحافظ، أنه سيتم عقد اجتماعات مع على مدار الأسبوع لمتابعة ملف تقنين واسترداد الأراضي مع كافة رؤساء المراكز والمدن والمسئولين فى الأحياء وجهات الولاية ومسئولي التقنين وأملاك الدولة والمساحة لإزالة أي معوقات أو مشاكل والعمل على سرعة حلها لتحقيق المستهدف والانتهاء من الإجراءات الخاصة بعملية تقنين الأراضى بالتنسيق مع اللجان المختصة بديوان المحافظة، وسرعة استرداد حقوق الدولة من الأراضى التى لم يتقدم واضعي اليد عليها من التقدم بطلبات تقنين.