طالبت الأمم المتحدة جميع الأطراف المعنية بالحفاظ على وقف إطلاق النار السائد فى محافظة عدن جنوب غربي اليمن، والدخول في حوار لحل الخلافات.

وحسب بيان صادر عن المتحدث باسم الأمين العام الأممي "استيفان دوجريك"، إنه منذ تصاعد العنف فى عدن، الأربعاء الماضى، ظلت الأمم المتحدة تركز على البقاء هناك، وتقديم البرامج الأساسية لإنقاذ الأرواح فيها، وفى المحافظات المجاورة".
وكشف أن 34 منظمة إنسانية تعمل حاليا فى عدن، وتقدم معونات غذائية إلى 1.9 مليون شخص شهريا، والمياه الصالحة للشرب لنحو 1.6 مليون شخص.
وأشار البيان إلى أن ميناء عدن، الذى يعد إحدى البوابات الرئيسية للبضائع التجارية والإنسانية إلى اليمن، لا يزال يعمل، كما تمت إعادة فتح المطار، ومعظم الطرق مفتوحة فى المدينة.
وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر حذرت، فى وقت سابق، من أن المستشفيات فى العاصمة اليمنية المؤقتة "عدن" بأمس الحاجة إلى الإمدادات الأساسية بعد أيام من القتال خلفت أعدادًا كبيرة من القتلى ومئات الجرحى.

 

 

طالبت الأمم المتحدة جميع الأطراف المعنية بالحفاظ على وقف إطلاق النار السائد فى محافظة عدن جنوب غربي اليمن، والدخول في حوار لحل الخلافات.

 

وحسب بيان صادر عن المتحدث باسم الأمين العام الأممي "استيفان دوجريك"، إنه منذ تصاعد العنف فى عدن، الأربعاء الماضى، ظلت الأمم المتحدة تركز على البقاء هناك، وتقديم البرامج الأساسية لإنقاذ الأرواح فيها، وفى المحافظات المجاورة".

وكشف أن 34 منظمة إنسانية تعمل حاليا فى عدن، وتقدم معونات غذائية إلى 1.9 مليون شخص شهريا، والمياه الصالحة للشرب لنحو 1.6 مليون شخص.

وأشار البيان إلى أن ميناء عدن، الذى يعد إحدى البوابات الرئيسية للبضائع التجارية والإنسانية إلى اليمن، لا يزال يعمل، كما تمت إعادة فتح المطار، ومعظم الطرق مفتوحة فى المدينة.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر حذرت، فى وقت سابق، من أن المستشفيات فى العاصمة اليمنية المؤقتة "عدن" بأمس الحاجة إلى الإمدادات الأساسية بعد أيام من القتال خلفت أعدادًا كبيرة من القتلى ومئات الجرحى.

 

 

طالبت الأمم المتحدة جميع الأطراف المعنية بالحفاظ على وقف إطلاق النار السائد فى محافظة عدن جنوب غربي اليمن، والدخول في حوار لحل الخلافات.

 

وحسب بيان صادر عن المتحدث باسم الأمين العام الأممي "استيفان دوجريك"، إنه منذ تصاعد العنف فى عدن، الأربعاء الماضى، ظلت الأمم المتحدة تركز على البقاء هناك، وتقديم البرامج الأساسية لإنقاذ الأرواح فيها، وفى المحافظات المجاورة".

وكشف أن 34 منظمة إنسانية تعمل حاليا فى عدن، وتقدم معونات غذائية إلى 1.9 مليون شخص شهريا، والمياه الصالحة للشرب لنحو 1.6 مليون شخص.

وأشار البيان إلى أن ميناء عدن، الذى يعد إحدى البوابات الرئيسية للبضائع التجارية والإنسانية إلى اليمن، لا يزال يعمل، كما تمت إعادة فتح المطار، ومعظم الطرق مفتوحة فى المدينة.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر حذرت، فى وقت سابق، من أن المستشفيات فى العاصمة اليمنية المؤقتة "عدن" بأمس الحاجة إلى الإمدادات الأساسية بعد أيام من القتال خلفت أعدادًا كبيرة من القتلى ومئات الجرحى.