أعلنت الولايات المتحدة تعليق مشاركة تركيا في برنامج المقاتلات "F-35" بسبب شراء أنقرة منظومات الصواريخ "إس-400" الروسية، مؤكدة أن هذه الخطوة ستضر التعاون بين أنقرة وواشنطن.

من جانبه، أعرب المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، لمستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، عن "انزعاج" بلاده من قرار واشنطن تعليق دور أنقرة في برنامج تصنيع مقاتلات "إف 35".

وطرح تعليق الولايات المتحدة لمشاركة تركيا في برنامج إف 35، العديد من التساؤلات حول مدى العقوبات الغربية التي قد تطال تركيا بسبب صواريخ إس 400، لاسيما مع إعلان مواقع روسية عن موافقة مبدئية من موسكو بتوريد المقاتلة سو 35 كبديل للمقاتلة الأمريكية إف 35.

بيان البيت الأبيض

وقال البيت الأبيض، في بيان أصدره مساء الأربعاء: "للأسف، قرار تركيا شراء منظومات الدفاع الجوي إس-400 يجعل استمرار مشاركتها في برنامج F-35 أمرا مستحيلا".

اقرأ أيضا: فيديو| أول رد رسمي من الولايات المتحدة على شراء تركيا "إس 400"  

وأضاف البيت الأبيض: "لا يمكن أن تتعايش F-35 مع المنصة الروسية لجمع المعلومات الاستطلاعية، والتي سيتم استخدامها لدراسة القدرات المتطورة لهذه الطائرات".

وتابع البيان أن "الولايات المتحدة تتعاون بصورة نشطة مع تركيا بشأن توفير حلول في الدفاع الجوي من أجل تلبية احتياجاتها المشروعة في هذا المجال، وهذه الإدارة تقدم مقترحات عدة خاصة بنقل تركيا إلى الجبهة الأمامية لكي تحصل على منظومات باتريوت للدفاع الجوي".

وأكدت الولايات المتحدة عبر هذا البيان أن "تركيا تمثل شريكا قديما وموثوقا به وحليفا في إطار الناتو منذ أكثر من 65 عاما، لكن استلامها إس-400 يقوض الالتزامات التي تحملها كل الحلفاء في الناتو أمام بعضهم بعضا بشأن التخلي عن اقتناء المنظومات الروسية. وهذا الأمر سيؤدي إلى تبعات مضرة بالنسبة إلى التعاون العملياتي بين تركيا والحلف".

اقرأ أيضا: بعد استبعاد أنقرة من "إف 35".. روسيا مستعدة لتوريد "سو 35" لتركيا 

توريد سو 35 

نشر الإعلام الروسي خبرا يفيد باستعداد شركة روستيخ الروسية لتوريد مقاتلات من طراز "سو-35" لتركيا، إذا أبدت الأخيرة رغبة في ذلك. 

عرض يأتي بعد قرار واشنطن استبعاد أنقرة من برنامج طائرات إف خمسة وثلاثون، وإعلان رئيس الصناعات الدفاعية التركية نية تركيا تقييم البدائل والخيارات المطروحة على الطاولة كما قال. 

عقوبات أمريكية

أعد السيناتور الأمريكي عن الحزب الجمهوري ريك سكوت مشروع قرار يدعو لفرض عقوبات على تركيا بسبب شرائها منظومة "إس-400" الروسية للدفاع الجوي.

اقرأ أيضا: ثبات سعر الليرة رغم استبعاد تركيا من برنامج "إف-35" 

وأفادت وكالة "رويترز" التي اطلعت على مشروع القرار بأنه يدعو لفرض العقوبات تحت "قانون مواجهة خصوم أمريكا من خلال العقوبات" (CAATSA)، ويصف شراء تركيا للمنظومة الروسية بـ "التهديد المباشر" للمصالح الأمريكية.

ويدعو مشروع القرار إدارة الرئيس دونالد ترامب لمناقشة "الأخطار" التي تمثلها روسيا مع حلف الناتو، وإعادة النظر في عضوية تركيا في الحلف.

تجدر الإشارة إلى أن قرارات من هذا القبيل لا تمتلك قوة قانون في حال إقرارها.

عضوية الناتو

حملت افتتاحية صحيفة التايمز البريطانية عنوان "قرار إردوغان شراء نظام دفاع صاروخي من روسيا يطرح تساؤلات حول عضوية تركيا للناتو".

وتقول الصحيفة إن الغرب يواجه مشكلة تركية لا يمكنه تجاهلها. 

اقرأ أيضا: التايمز: كيف أبعد بوتين أردوغان عن الغرب؟

وتشير إلى أن قرار الرئيس التركي رجب طيب اردوغان تسلم الدفعة الأولى نظام إس 400 الروسي للدفاع الصاروخي يثير تساؤلات حول استمرار تركيا في حلف الناتو.

وتضيف أن نظام إس 400 صممته روسيا في الأساس لإسقاط طائرات الناتو. وعلى الرغم من هذا، مضى اردوغان قدما في شراء النظام الدفاعي الروسي، متجاهلا تحذيرات بأن ذلك سيؤدي إلى إلغاء طلب تركيا شراء 100 مقاتلة أمريكية متطورة من طراز أف 35.

وتقول التايمز إن القرار جاء وسط توتر متزايد بين تركيا والاتحاد الأوروبي بشأن قرار أنقرة إرسال ثلاث سفن للتنقيب عن الغاز قبالة سواحل قبرص. وتزعم تركيا أن هذه المنطقة تابعة للمناطق التركية شمال قبرص, وأدى ذلك إلى فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات، وردت انقرة بإرسال سفينة رابعة.

وترى الصحيفة أنه لا يوجد خيار أمام الغرب إلا اتخاذ إجراء ضد تركيا لشراء نظام الدفاع الصاروخي الروسي، ويجب على حلف الناتو أيضا فرض عقوبات رادعة على تركيا، حتى لا تكتسب دول أخرى أعضاء في الحلف شجاعة وتوثق صلاتها الدفاعية بموسكو.

أمريكا والناتو

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن أي قرار حول استبعاد تركيا من الناتو بسبب شرائها منظومات الصواريخ "إس-400" الروسية، يجب أن تتخذه كل الدول الأعضاء في الحلف.

وردا على سؤال حول هذا الشأن، قال مساعد نائب وزير الدفاع الأمريكي للشؤون السياسية، ديفيد تراختنبيرغ، خلال مؤتمر صحفي خاص عقده البنتاغون، مساء اليوم الأربعاء، للإعلان عن رد الولايات المتحدة على شراء تركيا منظومات "إس-400": "هذا القرار يعود إلى الناتو. وتركيا تمثل عضوا قديما في الحلف".

وأضاف تراختنبيرغ أنه لن يرد على أسئلة حول "ماذا يجب أن يحدث وماذا لا يجب أن يحدث"، موضحا: "لسنا هنا من يقرر ذلك".

وأعلنت الولايات المتحدة، الأربعاء، أن استلام تركيا منظومات "إس-400" الروسية للدفاع الجوي "يجعل استمرار مشاركتها في برنامج المقاتلات F-35 مستحيلا"، لكنها أشارت مع ذلك، عبر بيان صدر عن البيت الأبيض، إلى أن العلاقات بين البلدين استراتيجية وتعاونهما "الوثيق" سيستمر حيث "يحمل طابعا متعدد المستويات".

فيما ذكرت مساعدة وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الاقتناء والدعم الذاتي، إيلين لورد، خلال المؤتمر الصحفي مع تراختنبيرغ، أن عملية إنهاء مشاركة تركيا في برنامج إنتاج "F-35" ستكتمل حتى مارس 2020.