مكسبها وفير ، وكنا بنسرق السيارات الواقعة امام المنازل ليلا أو وقت الذروة بأسلوب المفتاح المصطنع ، بهذة العبارات اعترف ثلاثة عاطلين كونوا تشكيلا عصابيا لسرقة السيارات ببنها خلال تحقيقات البحث الجنائي.

وتوالت اعترافاتهم، قائلين : "مفيش شغل وأخذنا علي تلك الوقائع حيث انة تم ضبطنا من قبل في حوادث مماثلة، فكونا تشكيلا عصابيا فيما بيننا وكنا نراقب السيارات الفارهة ونحدد أماكنها بشبين القناطر أو بنها ، ونقوم بسرقتها، بأسلوب المفتاح المصطنع.

وتابع المتهمين كنا نبيع السيارات بمحافظات الشرقية والبحيرة حتي لا أحد يكشف جرائمنا، و نغير جميع معالم السيارات التي نسرقها من حيث وضع لوحات معدنية مضروبة عليها حتي يتم بيعها وتقسم الأموال علينا ، حتي تم ضبطنا .

من جانبه قرر حمدى السيد مدير  نيابة قسم بنها ثان حبس 3 سائقين، 4 أيام على ذمة التحقيقات لتكوينهم تشكيل عصابي تخصص في سرقة السيارات من مدن شبين القناطر وطوخ وبنها، بأسلوب المفتاح المصطنع وتغير معالمها وبيعها في محافظات أخرى في البحيرة والشرقية بعد وضع لوحات معدنية أخرى  مضروبة عليها.

كما قررت النيابة انتداب لجنة من مرور القليوبية لفحص السيارات واللوحات المعدنية الموجود عليها، وكذا رفع أرقام الشاسيهات والمواتير لها ومضاهاتها بالأوراق الموجودة مع مالكيها، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الوقائع.

وكانت البلاغات تعددت أمام العميد أحمد رشدى مأمور قسم ثانى بنها  من العديد من المواطنين بسرقة سياراتهم من أسفل منازلهم بالشوارع بمدينة بنها.

وأخطر اللواء رضا طبلية مدير الأمن، وتوصلت تحريات اللواء هشام سليم مدير المباحث والعميد يحيى راضي رئيس مباحث المديرية، إلى أن وراء ارتكاب وقائع السرقات كل من "ا. م. م"، سائق سبق اتهامه في 3 قضايا سلاح وسرقة بالإكراه و"ح. ش. ص."، سائق متهم في قضيتي سرقة، و"م. م. م."، سائق.

وعقب تقنين الإجراءات، تمكن العقيد حسني نصار مفتش مباحث بنها من ضبط المتهمين، وبمواجهتهم بما أسفرت عنه التحريات اعترفوا بصحتها وبتطوير مناقشة المتهمين أقروا بارتكابهم وقائع عديدة وأرشدوا عن السيارات المستولى عليها، وتولت النباية التحقيق.