أكد الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، على مواصلة سعيه لتجاوز التحديات الراهنة فى تطوير القطاع الطبى وتحسين الأداء داخل كافة أقسامه، والتى تكمن بشكل مباشر فى ترسيخ سياسة مركزية الخدمات داخل مستشفيات أسيوط الجامعية، وذلك لتعظيم الاستفادة من الإمكانيات الطبية الموجودة لخدمة أكبر عدد من المرضى إلى جانب نشر ثقافة التزام الكادر الطبى وهيئة التمريض بمعايير والضوابط الخاصة بمكافحة العدوى خلال ممارسة عملهم، وتغيير المفاهيم الموروثة والمعتادة فى هذا الشأن .

جاء ذلك خلال مشاركة رئيس جامعة أسيوط فى احتفالية مكافحة العدوى، والتى نظمتها وحدة مكافحة العدوى بمستشفيات أسيوط الجامعية، بحضور الدكتور أحمد المنشاوى نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، والدكتورة مها غانم نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتور حسن عبد اللطيف نائب رئيس مجلس مستشفيات والدكتورة هبه الله راشد مديرة وحدة مكافحة العدوى ولفيف من السادة مديرى مستشفيات أسيوط الجامعية لمختلف التخصصات وعدد من أعضاء هيئة التدريس وأعضاء هيئة التمريض .

وأكد الدكتور طارق الجمال، على حرص إدارة الجامعة على الإلتزام بمعايير مكافحة العدوى عند بناء وتجهيز المراكز الطبية والمستشفيات الجامعية الجديدة، مشيداً بجهد الوحدة فى ذلك المجال ووعى وحرص هيئة التمريض بالتعاون فى تحقيق ذلك، موجهاً دعوته لكافة الأطباء للالتزام بمعايير مكافحة العدوى ونشر ثقافتها فيما بينهم إلى جانب وضع نظم لاستخدام المضادات الحيوية وفق النظم العالمية الحديث، مشيراً إلى أن مستشفيات أسيوط الجامعية تنفق سنوياً نحو 23% من ميزانيتيها على المضادات الحيوية وهو ما يتجاوز 20 مليون جنيه سنوياً، وهو ما يمكن تخفضيه بتغيير المفاهيم الخاطئة والسائدة عن استخدام المضادات الحيوية ، مشيراً إلى الاتجاه إلى وضع لائحة موحدة لمستشفيات أسيوط الجامعية يتم تطبيقها مع مراعاة طبيعية العمل داخل كل مستشفى .

واستعرضت هبه الله راشد مديرة وحدة مكافحة العدوى، أهم الانجازات التى نجحت وحدة مكافحة العدوى فى تحقيقها منذ إنشائها فى 2015 وحتى الآن، والتى تم إنشائها وتجهيزها وفق توجيهات وزارة التعليم العالى بهذا الشأن وتطوير عمل الوحدة على مدار الأعوام السابقة حتى أصبحت كل مستشفى وحدة مختصة لمتابعة تطبيق معايير مكافحة العدوى، كما تم إنشاء دبلومات تهدف إلى رفع كفاءة الأطباء فى مكافحة العدوى، وعقدت الوحدة عدد من ورش العمل الهادفة إلى نشر ثقافة مكافحة العدوى والتأكيد عليها، والتى يأتى فى مقدمتها نشر ثقافة أهمية غسيل الأيدى والذى أثبت الدراسات التى أجرتها الوحدة ارتفاع نسبة الوعى بمعرفة أهمية غسيل الأيدى والالتزام بها من 18% من إجمالى الأطباء والتمريض فى مستشفيات أسيوط الجامعية إلى 51% فى عام 2019 ، معلنة أن مستشفى الراجحى الجامعى للكبد جاءت فى المركز الأول بين أكثر المستشفيات الجامعية التزاماً بغسيل الأيدى يليها قسم العظام .

كما تضمن العرض التقديمى للدكتورة هبه الله راشد الخطة المستقبلية للوحدة والوضع الراهن وما يتضمنه من نقاط القوة والضعف والفرض المتاحة لتطوير عمل الوحدة فى ظل توجه الدولة الداعم لنشر نظم مكافحة العدوى فى مستشفيات الجمهورية .

وفى نهاية الاحتفال قامت الوحدة بتكريم رئيس الجامعة والسادة النواب ونائب رئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعى والمتميزين فى مجال مكافحة العدوى سواء من مديرى المستشفيات الجامعية أو هيئة التمريض . 

 

فى احتفالية مكافحة العدوى (1)
فى احتفالية مكافحة العدوى

 

فى احتفالية مكافحة العدوى (2)
فى احتفالية مكافحة العدوى

 

فى احتفالية مكافحة العدوى (4)
فى احتفالية مكافحة العدوى

 

فى احتفالية مكافحة العدوى (5)
فى احتفالية مكافحة العدوى 

 

فى احتفالية مكافحة العدوى (6)
فى احتفالية مكافحة العدوى

 

فى احتفالية مكافحة العدوى (7)
فى احتفالية مكافحة العدوى

 

فى احتفالية مكافحة العدوى (8)
فى احتفالية مكافحة العدوى