قرية الرياح من القرى المهمة فى الإسماعيلية من حيث الكثافة العددية للمواطنين والتى يسكنها قرابة الـ30 ألف نسمة، تم إدراجها ضمن القرى التى يتم تنفيذ مشروع الصرف الصحى بها منذ أكثر من عامين، ولم ينته المشروع حتى الآن، الأمر الذى يجعل شكوى المواطنين من عدم وجود صرف صحى مستمرة بالإضافة إلى انقطاع التيار الكهربائى المستمر وضعف وصول مياه الشرب للأهالى والطرق غير الممهدة وغيرها من المشاكل.

فى البداية يقول أحمد عبدالعزيز من أهالى القرية، إن المشكلة الأساسية التى نطالب بحلها هى الانتهاء من مشروع الصرف الصحى فلا يجوز ونحن فى القرن الواحد والعشرين مازلنا نستخدم الخزانات البلدى وننتظر سيارات الكسح التى تأتى دائما متأخرة فتكون النتيجة انتشار مياه الصرف الصحى فى الشوارع والطرقات، وتم البدء فى المشروع منذ فترة لكنه لم ينته حتى الآن، حيث تم عمل الإنحدارات الخاصة بالمشروع وتركيب بعض المطابق فى الشوارع وبعضها تمت سرقته، وأصبح خطرا يهدد أرواح المواطنين.

ويشير إسماعيل عبد العظيم إلى أن مشكلة الانقطاع المستمر للكهرباء من بين المشكلات التى تؤرق المواطنين بالقرية نتيجة ضعف المحولات وتأثير العوامل الجوية على الأسلاك الهوائية وغير معزولة فتسبب الحرائق، بالإضافة إلى الخسائر التى يتكبدها المواطنين نتيجة الانقطاع المفاجئ للكهرباء.

ويشير عبدالله مرزوق من أهالى القرية إلى احتياج القرية إلى شبكة طرق ممهدة وصالحة لعبور السيارات والمشاة، مطالبا بإنشاء نفق بطريق الإسماعيلية بورسعيد أو عمل مطبات صناعية، لخطورة هذا الطريق السريع والذى يمر منه المواطنون ونتيجة سرعة السيارات من الممكن أن تحدث كوارث وحوادث سير.

ويطالب مصطفى عبالرازق من أهالى القرية بتحويل الوحدة الصحية بالقرية إلى مركز طبى متكامل لان الوحدة الصحية لا تفى بحاجة المواطنين إلى العلاج ولا يتوفر بها العلاج اللازم ولذلك ننضر إلى الذهاب إلى مدينة القنطرة غرب أو إلى الإسماعيلية للعلاج.

ومن جانبه قال المحاسب عبد المنعم سالم رئيس قرية الرياح إنه جارى الانتهاء من محطة الصرف الصحى بالقرية من خلال الأرض التى تبرع بها مواطنون بالقرية لحل مشكلة الصرف الصحى ونتابع الإجراءات الخاصة بإقامة المحطة، وأنه تم تجديد وإحلال شبكات الإنارة بعدد من توابع القرية وتركيب 250 كشاف صوديوم بالطريق العمومى لإنارته وتغطية المساقى المكشوفة بمنطقة الأخارسة بطول 80 مترا ومنطقة البناهوة بطول 70 مترا بتكلفة إجمالية للمنطقتين 100 ألف جنيه، وتجديد وإحلال منطقة الإتحاد التابعة لمشروع الخريجين، واستبدال الأسلاك المكشوفة بأسلاك معزولة بطول 3 كيلومترات وإنشاء سور فى مدخل القرية بطول 90 مترا، ورفع كفاءة سيارة الكهرباء التابعة للوحدة المحلية.

وأن هناك متابعة أولا بأول مع مجلس مدينة القنطرة غرب لرفع المشكلات وعرضها على المحافظة، وتنفيذ ما يمكن تنفيذه لخدمة الأهالى ومواطنى القرية ومنها إنشاء نفق بطريق الإسماعيلية بورسعيد، ونتابع مع الجهات المعنية الكهرباء ومياه الشرب.