قصص نجاح تحققت على أرض الواقع لشابين رفضا انتظار الوظيفة وقررا معا خوض تجربة الاستثمار فى مشروعات صغيرة لتكون دافعا للخروج من عنق الزجاجة وليصبح نشاطهما التصنيع.

والبداية يسردها إسماعيل على البلاسى 25 سنة مؤهل بكالوريس تجارة ومحمود إبراهيم نور 38 سنة وكلاهما شريكان فى الحياة كل منهما راوده حلم التصنيع والإنتاج بالجهد والمثابرة والكفاح أملا فى الوصول للقمة وخاصة بفضل الجهود المبذولة من الرئيس السيسى للشباب لمواجهة التحديات.

ويقول الشابان لـ"اليوم السابع": تقدمنا منذ 10 سنوات بالمنطقة الصناعية للحصول على قطعة أرض لبناء مصنع ودخلنا مسابقات من قبل لجنة متخصصة حتى يتسنى لها تقييم سابقة أعمالنا ومدى جدية النشاط والخبرات التى تؤهلنا لإنشاء مصنع للملابس الجاهزة وبفضل الله التسهيلات التى قدمها الرئيس للشباب حصلنا على مساحة 180 مترا مربعا جاهزة المرافق والبنية الأساسية بواقع 940 ألف تسدد على أقساط سنوية.

وأضافا أن المناطق الصناعية ببورسعيد قامت بالتسهيل كافة الإجراءات المتمثلة فى الرخص المؤقتة والسجلات التجارية واستخراج البطافة الضريبية بفضل توجيهات اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد بتذليل كافة الإجراءات لأصحاب مصانع الـ58 مصنعا وبدأنا باكورة العمل والإنتاج.

وتابعا: أن المصنع مقام على مساحة 180 م2 ينتج القمصان وبدل الأطفال والفساتين فضلا أنه يتعامل مع المستوردين وتجار الجملة اللى كانوا يستوردوا من الصين أما الآن أصبحنا منتجين لهم، حيث يختار الخامة والموديل والألوان ونحن نقوم بالتصنيع فضلا عن منتج مونتريال الخاص بنا والمتمثل فى الملابس الداخلية للرجال والحريمى والأطفال.

وفى سياق متصل أكدا أنهما يقومان بتدريب بعض براعم طلبة المدارس فى العطلات المدرسية لتعليمهم الحياكة حتى يكونوا يوما ما رجال أعمال فضلا عن العمالة المؤهلة من الفنيين " رجال" و"سيدات" ومنحهم أجور ومكافآت تتراوح ما بين 2500 لـ 3000 جنيه و2000 جنيه للمساعدين.

ومن جانبهما أكدا أن هدفهما المرحلة المقبلة التصدير لأفريقيا والدول العربية وهى خطوات جادة نسعى لها بفضل الجهود المبذولة الذى يقدمها الرئيس من تسهيلات وتيسيرات للشباب لمواجهة التحديات ومواكبة المشروعات التنموية.