شهدت مواقع طبية مختلفة على أرض شمال سيناء، مواصلة تحسين الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين من خلال توفير مستلزمات طبية وتأمين حاجة المستشفيات من الأكسجين ومصادر التيار الكهربائى والأدوية، والتحضير لتحويل مستشفيات قروية لمستشفيات طوارئ واستقبال حالات حرجة.

وقال الدكتور أحمد عبد الفتاح، مدير إدارة المستشفيات بمديرية صحة شمال سيناء لـ"اليوم السابع"، إن تحسين المنظومة الصحية وتوفير خدمات جديدة لا يزال يتواصل فى كافة المستشفيات.

وأوضح أنه فى هذا الإطار يجرى العمل على تأمين كامل المحافظة بمخزون أدوية، وتم ذلك بتجهيز مخزن الأدوية المركزى بسعة استيعابية تستوعب كافة مخازن الصيدلة بالمحافظة، وتعتبر هذه طفرة متقدمة فى مجال الخدمات الصحية.

وأضاف أنه جارى زيادة السعة التخزينية من الأكسجين الخاص بمستشفى العريش العام ليصل إلى 25 ألف لتر، لافتا أن قدرة المستشفى التخزينية كانت 13 ألف لتر، وتم اضافة 2 تنك أكسجين بمساحة 12 الف لتر لتصل الكميات إلى 25 ألف لتر تؤمن حاجة المستشفى بشكل كامل فى كل الظروف.

وقال إنه فى سياق تأمين مستشفى العريش بالخدمات تم تزويد قدرة المحولات الكهربائية بالتزامن مع أعمال التطوير فى الدور الثانى والثالثة بالمستشفى والجاهزية للتشغيل بدون اى عقبات انقطاع للتيار.

وأوضح أنه فى مجال التخلص من النفايات الخطرة، تم التوجه لإضافة منشآت مفارم للتخلص الآمن من النفايات بالفرم وليس الحرق، مشيرا انه تم تركيب مفرمة لمستشفى العريش العام، مع زيادة دورات التوعية للعاملين فى مجال النفايات الخطرة بألية التعامل معها صحيا.

وأوضح مدير إدارة المستشفيات بشمال سيناء، أن مستشفى بئر المركزى جارى تشغيلها كمستشفى نموذجى تدار من خلال منظومة المستشفيات النموذجية بوزارة الصحة، وهى خدمة إضافية للمجال الطبى على أرض شمال سيناء بموجبها ستتوفر كافة التخصصات والمستلزمات الطبية داخل المستشفى لخدمة المرضى، وقال انه فى هذا السياق جارى استكمال باقى التخصصات غير المتوفرة وكذلك الأجهزة، وتم التعاقد مع شركات خاصة بإدارة الأمن والنظافة وتوريد الأغذية.

وأشار مدير إدارة مستشفيات شمال سيناء، إلى أن الخطة المستقبلية الجارى العمل فى خطوات إعلانها خلال الفترة القادمة تحويل وحدات صحية فى منطقة بغداد بوسط سيناء ورمانة بمركز بئر العبد لمستشفيات طوارئ لخدمة محاور الطرق والمنشآت الصناعية الجديدة فى تلك المناطق.