وأدي الأهالى صلاة الجنازة على جثامين الضحايا الخمسة، ثم قاموا بدفنهم بمقابر عائلة زوجة المتهم فى قبر واحد ضم الأم وأبنائها الأربعة.

وكان الأهالى فى حالة من الصدمة يرفضون التعليق علي الواقعة، مؤكدين أنه ليس لديهم تفسير لما حدث حيث ينتمى الزوج والزوجة لعائلتى محترمتين بالقرية، ويشهد لهما الجميع بحسن الخلق والتوافق بينهما وبر الأهل وليس لديهم ما يفسر بشاعة الواقعة.

وكانت نيابة الفيوم قررت مساء اليوم حبس المتهم 4 أيام علي ذمة التحقيق في الواقعة.

تعود الواقعة بعدما تلقى اللواء خالد شلبي، مدير أمن الفيوم، إخطاراً من مأمور قسم شرطة الفيوم، بورود بلاغ من الأب المتهم ويدعى "خ.م.ف" (38 سنة-مدرس لغة إنجليزية)، بأحد المعاهد الأزهرية للفتيات، بمركز الفيوم، بقتله زوجته وأولاده الأربعة فى شقتهم السكنية.

وانتقلت مباحث قسم شرطة أول الفيوم، إلى مكان الواقعة، وتبين أن الأب المتهم، قتل زوجته "ك.م" (33 سنة-ربة منزل)، وأبنائه "أ.خ" (11 سنة-طالب بالصف الخامس الإبتدائي)، و"أ.خ" (8 سنوات-طالبة بالصف الثاني الإبتدائي)، و"م.خ" (4 سنوات)، و"ت.خ" (عام ونصف)، وذلك بسبب وجود خلافات بينه وبين آخرين معلومين لديه، بسبب التنقيب عن الآثار بإحدى المناطق بمركز الفيوم، وتلقيه تهديدات منهم بإغتصاب وقتل زوجته في حالة عدم تخليه عن ذلك.

وتوصلت مباحث الفيوم، إلى أن الأب المتهم، بادر بقتل زوجته وأبنائه مستخدما ساطور اشتراه من أحد الأماكن لمواجهة تهديدات هؤلاء الأشخاص، وبمعاينة مكان الجريمة، تبين وجود جثة الزوجة والطفلة الصغيرة أعلى سرير إحدى حجرات النوم وبجوارها على سرير آخر جثتا الطفلتين الثالثة والرابعة، كما عثر على جثة الطفل على سرير إحدى حجرات النوم الأخرى، وجميعهم يرتدون ملابسهم كاملة ومصابين بجروح قطعية وكسور بعظام الجمجمة.

كما عثرت المباحث على الساطور المستخدم فى الجريمة، ملطخ بالدماء ملقى بأرضية حجرة النوم الأولى، وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.

حرر محضر بالواقعة، قيد برقم 5189 لسنة 2019م إداري قسم شرطة أول الفيوم، وكلفت قسم الأدلة الجنائية بالانتقال ومعاينة المكان وفحصه، وإدارة البحث الجنائى باستكمال الفحص وإجراء تحريات المباحث لبيان ظروف وملابسات الواقعة.