قال الدكتور مفيد شهاب وزير المجالس النيابية والشئون القانونية الأسبق، إن الفرحة الكبرى فى حياته كانت فى استعادة طابا، والانتصار فى استعادة الأرض المصرية، مضيفا قائلا: "بالنسبة لى كانت قضية حياة أو موت".

وأضاف قائلا: "بجانب لحظات الفرح مررت بلحظات حزن أيضا و دروس استفدت منها فى حياتى أهمها محاربة الظلم ، تعرضت للظلم واعتقلت لمدة 7 أشهر فى 1971 فى قضية مراكز القوى، وشعرت بالظلم الشديد بدون وجه حق وحصلت على البراءة بعد اتهامى بالخيانة العظمى فى حين صدر الحكم بوطنيتى، وهو ما حدث معى بعد ثورة 25 يناير حينما تم استدعائى للاستجواب مثلى مثل الوزراء فى ذلك الوقت وجاءت نتيجة التحقيق ببراءة ذمتى.

وأشار إلى أن ما حدث معه جعله يعتزل العمل السياسى ومازال متمسك بقراره، مضيفا: "لكنى لم اتخلى عن العمل الوطنى حينما يتم استدعائى لخدمة وطنى مسخرا علمى لصالح الوطن والمجتمع؛ بعيدا عن العمل الحزبى القائم على المؤمرات". 

وقال الدكتور مفيد شهاب، إن نجاح مصر فى استعادة أرض طابا كان انتصارا كبيرا .

و روى الدكتور مفيد شهاب ذكرياته والفريق القانونى المشارك معه فى استعادة الأرض، قائلا: "إسرائيل فوجئت ببراعة الفريق المصرى فى عرض الموقف القانونى للقضية، وأطلقت اسرائيل عليا اسم مصر شهاب بدلا من مفيد شهاب فكان شرفا لى".

وأضاف قائلا: "الجانب الإسرائيلى اعتقد أن مصر سوف تفشل فى عرض القضية وأحقيتها فى الأرض، والعرض سينتهى بكلام أهوج عن السياسية وإسرائيل المغتصبة للأرض وبذلك تخسر مصر حقها فى الأرض".

واستطرد قائلا: "عرضنا القضية بشكل قانونى وبكل التفاصيل دون اللجؤ إلى السياسية وهو ما جعلنا ننتصر"، قائلا: "القضايا القومية والوطنية لا تأخذ بالفهلوة والصوت المرتفع ولكن لابد من التأنى والعرض الدقيق لجوانب القضية". 

وشدد مفيد شهاب على ضرورة العمل بروح الفريق وهو سبب نجاح لجنة استعادة طابا، مستنكرا العمل الفردى المسيطر على الثقافة المصرية التى يجب أن تتغير، قائلا: "نحن نفشل فى الرياضة الجماعية وننجح فى الرياضة الفرظية على سبل المثال، وطالب الشباب بتبنى ثقافة التعلم الدائم وعدم التكبر على تلقى العلم من الأساتذة الكبار فى أى مجال".

جاء ذلك خلال اللقاء الخاص الذى نظمته مكتبة الإسكندرية مع الدكتور مفيد شهاب، مساء الاثنين، وذلك بمناسبة حصول الدكتور مفيد شهاب على جائزة النيل فى العلوم الاجتماعية.

وتحدث مفيد شهاب عن ذكريات المواقف النجاح التى مرت به بداية من نجاحة بالحصول على ليسانس الحقوق وفرحة والدة الشديدة، ثم حصولة على بعثة السربون بفرنسا وكذلك يوم تولية منصب رئيس جامعة القاهرة.

ورحب الدكتور مصطفى الفقى مدير مكتبة الإسكندرية، بالدكتور مفيد شهاب ، مشيرا إلى أنه رجل وطنى بالدرجة الأولى، فموافقة الوطنية كثيرة على مدار سنوات عمله، منوها إلى أن جائزة النيل فى العلوم الاجتماعية هو أعلى وسام قد يحصل عليه أى مصرى فى هذا المجال؛ و روى ذكرياته مع مفيد شهاب ووالده الذى لا يقل عنه وطنية.