عقدت وزارة التضامن الاجتماعى، اليوم، بمقر المعهد المصرفي المصري، ورشة عمل تحت عنوان" تطوير الخدمات المالية صديقة لبرنامج فرصة"، وذلك للتعرف على كيفية رفع كفاءة الخدمات المالية للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، من خلال برنامج فرصة والذي تطبقه الوزارة.

حضر اللقاء عدد من مسئولي الشمول المالي بالبنك المركزي المصري، ومسئولين بنك ناصر،وبرنامج فرصة ومديري عدد من الجمعياتن وقطاعات التمويل وبعض المشروعات بها، ومسئولي عدد من مراكز البحوثن ومديري إدارات المخاطر ببعض المؤسسات المعنية بالتنمية الاجتماعية. 

وصرح عاطف الشبراوى، مستشار البرنامج، أن الهدف من ورشة العمل التعرف على أفضل الممارسات الوطنية، والعالمية في مجالات تمويل المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغرن والمدرة للدخل والثقافة المالية، وكذلك التعرف على مفهوم الشمول المالي الكامل للفقراء، والذي له أثر إيجابي على تحسين مستوى معيشة الفئات المهمشة التي تقوم بتأسيس أنشطة مدرة للدخل، كما تهدف الورشة الى الخروج بأفكار مبتكرة لتأسيس نماذج جديدة من برامج ومؤسسات التمويل الاجتماعي صديقة الفقراء بالتعاون مع برنامج فرصة

وأكد الشبراوى،  أنه تم عقد ثلاث ورش سابقة ناقشت كيفية وضع منظومة متكاملة لتنمية الأسر محدودة الدخل عن طريق تأهيل الأفراد بدءاً من تعديل السلوكيات والثقافة والانتقال من الثقافة الاتكالية لثقافة العمل والبحث عن مورد رزق والاعتماد على الذات مروراً بالتدريب بمختلف أنواعه إما التدريب الذي ينتهي بالتوظيف أو البحث عن فرصة عمل أو التدريب الذي ينتج عنه مشروع مدر للدخل، أو مشروع متناهي الصغر  سواء من المشروعات التي تقوم الوزارة من خلالها بإعطاء المستفيدين أدوات الإنتاج أو التدريب أو التدريب الذي ينتهي بمشروع حرفي مدر للدخل ويستلزم المعرفة بآليات السوق واحتياجاته وأضاف أن تلك المنظومة ترتكز فيها الوزارة على عدة مرتكزات بداية من الشراكة المستدامة مع أكبر عدد من الشركاء والتركيز على التأثير والأثر للبرنامج واستثمار الابتكار والإبداع في تصميم البرامج 

وأشاد خالد بسيوني ، مدير عام الشمول المالي بالبنك المركزي بدور الوزارة في دعم سياسات التمكين الاقتصادي للأسر الفقيرة من خلال برنامج فرصة الذي يعد الذراع التمكينى لبرنامج تكافل وكرامة وأوضح خلال كلمته مفهوم الشمول المالي ، وكيفية توظيف خدماته للتيسير على الأسر الفقيرة وكيفية ربط مستفيدي برنامج فرصة ببرامج الثقافة المالية والشمول المالي الكامل.

يذكر أن برنامج فرصة هو أحد برامج الحماية المقدمة من الوزارة، لأفراد الأسر القادرين على العمل، حيث اثبتت الدراسات التي قامت بها الوزارة، لتحليل الفئات التي تتلقى المساعدات أن تقريبا 45 %، منها تقع في الفئة العمرية من 19 الى 49 سنة، وهى فئة في سن العمل هذا بالإضافة الى الأعداد المستهدفة من برنامج تكافل وكرامة هذا،  وقد بدأ برنامج فرصة في تصميم المنظومة الوطنية لدعم الأسر الفقيرة والتي تتم بالتعاون مع الجمعيات الأهلية والقطاع الخاص ويعتمد البرنامج على الشق الإنتاجي وهو المحرك الأساسي لتوسعة شبكات الحماية الاجتماعية، لدعم الفئات الأكثر احتياجاً وتوفير الوظائف الملائمة لهم.