قامت محكمة "جنايات القاهرة"، اليوم الثلاثاء، بنظر أولى جلسات 14 متهماً في حادث قطار "محطة مصر"، والذي تسبب في وفاة "31" مواطناً وإصابة "العشرات"، لجلسة 1 سبتمبر للاطلاع ، حيث وجهت إليهم المحكمة تهماً بإهمالهم وإخلالهم الجسيم بما تفرضه عليهم أصول وظيفتهم، بمخالفة دليل أعمال المناورة، ولائحة سلامة التشغيل الصادرة عن جهة عملهم، وتزوير التوقيع في دفتر حضور وانصراف عمال وملاحظي المناورة .

وفي فيديو نشر علي مواقع التواصل الاجتماعي من داخل جلسة المحكمة ظهر أحد المتهمين يقول: "أنا معملتش حاجة الجرارات خربانة" ، ودافع المتهم الثاني بتزوير التوقيع في دفتر الحضور قال المتهم: " دا مش تزوير دا إجراء يومي ".

وأضاف "مضيت للسواق بتاعي بس بعلم الرياسة ".

وزعمت النيابة أن تحقيقاتها كشفت أن المتهم "علاء فتحى أبو الغار" 48 سنة "سائق الجرار"، قام بالعبث بالمعدات والأجهزة الخاصة بالقطارات وبتسيير حركتها على الخطوط، عن طريق قيامه بتعطيل إحدى وسائل الأمان المزود بها الجرار قيادته رقم "2302"، فأفقده منفعته، وهى إيقاف الجرار إثر انفلاته من المحاشرة بدون قائده، كما تلاعب بمجموعة حركة ذراع العاكس، مما مكنه من استخلاص ذلك الذراع، من موضعه حال كونه بوضع الحركة، وقد نتج عن ذلك الوفاة والإصابة.

فيما قام المتهم الثانى "أيمن الشحات" 43 سنة سائق جرار بالتزوير بوضع إمضاءات بصفحة دفتر توزيع السائقين والمساعدين على القاطرات، بأن قام بتزوير توقيع المتهم الرابع "أيمن العدس" 54 سنة سائق جرار، يفيد استلامه لمهام عمله، على خلاف الحقيقة كمساعد لسائق الجرار "2305"، لاستكمال طاقم العمل به لإضفاء المشروعية على حركة تسيير الجرار دون إذن.


ووجهت النيابة بحسب ادعائاتها للمتهم الثالث "عاطف نصر" 46 سنة "كاتب جرد"، تزوير صفحتى دفتر حضور وانصراف عمال وملاحظى المناورة، بأن وضع توقيعين منسوب صدورهما للمتهم الثامن "مصطفى عبد الحميد نصار" 54 سنة ملاحظ مناورة، بأن أثبت توقيع حضوره فى المواعيد المقررة لمباشرة مهام عمله لإضفاء المشروعية على أعمال الملاحظة داخل الورش.
د

حيشار إلي أن عقب الحادث المرير بمحطة مصر انتشرت فيديوهات لعبدالفتاح السيسي يرفض فيها تخصيص 10 مليارات جنية لتطوير السكة الحديد مفضلا وضعها في البنوك لجراء أرباح بـ 1 مليار.