قال خلف الزناتى نقيب معلمى مصر، رئيس اتحاد المعلمين العرب، إن الاتحاد يحمل على عاتقه منذ تأسيسه دعم التضامن العربى بوعى وإدراك.

 

وأضاف "الزناتى"، خلال كلمته التى ألقاها، اليوم الثلاثاء، بمؤتمر المعلم العربى فى مواجهة التطبيع"، والمقام فى تونس، أن شعب فلسطين مازال يناضل بكل شجاعة من أجل الحصول على حقوقه المشروعة كاملة وتحرير أراضيه وإقامة دولته الحرة المستقلة على أرضه.

 

واوضح رئيس المعلمين العرب، أنه على مدار أكثر من نصف قرن، لم تبخل مصر فى إيجاد حلول للقضية الفلسطينية، حيث استغلت دورها الإقليمى ومشاركتها فى المحافل الدولية لدعم تلك القضية كون فلسطين جزء لا يتجزأ من الأمن القومى المصرى.

 

وتابع "الزناتى"، أن الأمة العربية اختارت السلام العادل والشامل خياراً استراتيجيا إلا أن ذلك يقتضى منا وقفة حازمة نكرس فيها جهودنا في دعم القوة الذاتية لأمتنا.

 

حضر المؤتمر من نقابة المعلمين المصرية إبراهيم شاهين وكيل أول النقابة العامة للمهن التعليمية، ومحمد عبدالله الأمين العام لنقابة المهن التعليمية، وأعضاء الاتحاد العام التونسي للشغل، وأعضاء النقابة العامة للتعليم الأساسي بتونس، وأعضاء الأمانة العامة لاتحاد المعلمين العرب، ورؤساء المنظمات والاتحادات .