أكدت دار الإفتاء المصرية أن ممارسة الرياضة تنفع العقل والجسم معا كما ورد فى الأثر "علموا أولادكم السباحة والرمى وركوب الخيل "، وكلما ابتعدنا بالرياضة عن التعصب وسوء الأخلاق كانت وسيلة للتنافس الشريف والتعارف والتعاون بين الدول والشعوب .

 

 

وأوضحت الدار ، فى فيديو موشن جرافيك أنتجته وحدة الرسوم المتحركة بالدار،أن الرياضة مجال خصب لنشر الفضائل والقيم الحميدة كالجدية والانضباط والرضى عن النتيجة ايا ما تكون فاللاعبون فى ملاعبهم قدوة للجماهير ، وكلما اتسم لاعبهم بالاعتدال والنظافة واتصف سلوكهم بالجدية دون عدوان انعكس ذلك على الجماهير بالايجاب.

 

وطالبت الدار فى الفيديو الجديد:أن نجعل الرياضة مجالا لنشر القيم والاخلاق والصحة الجيدة فى المجتمع كله فالعقل السليم فى الجسم السليم .