قال الدكتور محمد عبدالعاطي، المنسق العام لبيت العائلة المصرية، إن بيت العائلة منذ تأسيسه وهو يعمل على نشر روح التآلف الديني والاجتماعي، والتصدي لنزعات التعصب والانغلاق، حتى أضحى بيت العائلة منارة للوحدة والتآخي في مصر، ونموذجًا يتحذى به عالميًّا لوأد الفتنة وإحياء المودة والإخاء والتسامح.

 

وأكّد الدكتور عبدالعاطي خلال كلمته اليوم بدورة تدريبية بعنوان «تقوية الترابط الأسري من خلال دور الأب»، بالقاهرة وتضم عشرات الشيوخ والقساوسة ، أهمية هذا التدريب نظرًا لما يمثله رجال الدين من دور مهم ومؤثر في المجتمع، وأن المشاركة الفعالة والإيجابية من الشيوخ والقساوسة معًا في هذا المحفل العلمي يجسد معاني السلام والإخاء والمواطنة وينقل صورة مطمئنة على مستقبل وطننا العزيز.

 

وأضاف عبد العاطى ، أن هذه الدورة التدريبية تأتي بالتعاون مع شركة «ويل سبرنج» المتخصصة في التدريب على تقوية الترابط الأسري، وبحضور المحاضر العالمي كاسي كارستنز، المتخصص في مجال العلاقات الاجتماعية والأسرية، مشيرًا إلى أنَّ هذا التدريب يأتي إيمانًا بدور الأب في بناء الأسرة، ولأن صلاح المجتمع بصلاح الأسرة.

 

وشدد على أن الأسرة هي اللبنة الأساسية في بناء المجتمعات، وقوة المجتمع تقاس بمدى قوة الأسرة وتماسكها، لأن الأسرة كالتربة إن صلحت صلح نباتها وأينع ثمرها، وإن فسدت فلا ثمرة لها ولا فائدة، مضيفًا أن صلاح الأسرة مرجعه إلى التربية السليمة، وهو يقوم على دور الأم والأب معًا، وأهمية دور الأب في التربية والرعاية والحماية والإرشاد والتوجيه.

 

ويعقد بيت العائلة المصرية ورشًا تدريبية لتدريب المدربين بعنوان «تقوية الترابط الأسري من خلال دور الأب»، وذلك لمدة ثلاثة أيام من 24 إلى 26 يونيو الجاري، بالقاهرة، بمشاركة عشرات الشيوخ والقساوسة في مصر. وقد نشأ بيت العائلة في أكتوبر 2011 بمبادرة من فضيلة ، شيخ الأزهر الشريف، للحفاظ على النسيج الوطني للأمة المصرية، والتصدي لكل محاولات بث الفرقة بين أبناء الوطن.

 

دورة تدريبية بعنوان «تقوية الترابط الأسري من خلال دور الأب»
دورة تدريبية بعنوان «تقوية الترابط الأسري من خلال دور الأب»

 

دورة تدريبية بعنوان «تقوية الترابط الأسري من خلال دور الأب»
دورة تدريبية بعنوان «تقوية الترابط الأسري من خلال دور الأب»