حملة حقوقية متزامنة مع بطولة أفريقيا بمصر تزعج نظام السيسي

دشن نشطاء وحقوقيون حملات إعلامية تستهدف كشف انتهاكات حقوق الإنسان من قبل السلطات المصرية، وتدعو إلى الإفراج عن المعتقلين، بالتزامن مع انطلاق البطولة،   وتسعى هذه الحملات إلى استغلال الزخم الحقوقي العالمي الذي أثير في أعقاب وفاة الرئيس الراحل محمد مرسي أثناء محاكمته الاثنين الماضي، نتيجة الإهمال الطبي بالسجون.
ودشن نشطاء صفحة (انزل شجع مصر) على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، بهدف كشف ممارسات نظام السيسي خلال وجود الصحافة العالمية، والاتحاد الأفريقي لكرة القدم، وجماهير عربية وإفريقية في مصر طوال أيام البطولة التي تستمر أربعة أسابيع.

تنطلق بطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة في مصر الجمعة المقبلة، بحضور جماهيري وتأمين أمني غير مسبوق، وتقام البطولة في الفترة ما بين 21  يونيو و19 يوليو 2019، بمشاركة 24 منتخبا.


ودعت منظمات حقوقية قبل أيام، الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "الكاف"، والاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" إلى مطالبة مصر بالإفراج عن كل مشجعي الكرة المصرية "الذين تم إلقاء القبض عليهم أثناء مشاركتهم في فاعليات كروية لأنديتهم الرياضية".