أكد سيرجى راتشكوف سفير بيلاروسيا بالقاهرة، أن نتائج الزيارة الأولى للرئيس المصرى عبدالفتاح السيسى لبيلاروسيا أظهرت أهميتها التاريخية فى العلاقات "البيلاروسية/المصرية" حيث اتخذ الرئيسان السيسى ولوكاشينكو قرارات هامة للغاية من بينها إقامة آلية على المستوي الوزاري للحفاظ على الحوار السياسى الثنائى وكذلك فتح سفارة مصرية فى بيلاروسيا.

وأضاف راتشكوف - في تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط - أن القرارات تشمل إزالة عدد من الحواجز في التجارة الثنائية ودعم المشروعات الاقتصادية والعلمية والتقنية والتعليمية وتعزيز التعاون في المجال الأمني؛ فضلا عن تبسيط الاجراءات لإصدار التأشيرات للمواطنين البيلاروس الراغبين في زيارة مصر لأغراض الأعمال.
وأوضح أن الرئيسين أعربا عن تأييدهما لإقامة مجلس الأعمال المصري – البيلاروسي والتوقيع على اتفاقية مناسبة في هذا الشان، مشيرا إلى اجتماع الرئيس السيسي مع رؤساء أكبر 40 شركة بيلاروسية التي أعطت دفعة جديدة لتنمية التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري، واصفا هذا اللقاء بأنه كان هاما ومثمرا.
وذكر أن الرئيس السيسي كرر إعجابه ببيلاروسيا للرئيس لوكاشينكو، وأنه قدم له التهنئة لاستضافتها دورة الألعاب الأوروبية الثانية (التي ستقام من 21 إلى 30 يونيو الجاري)، مشيرا إلى أن لوكاشينكو وجه دعوة للسيسي لزيارة بيلاروسيا في فصل الشتاء وأن الرئيس السيسي أكد أن زيارته الحالية لبيلاروسيا لن تكون الأخيرة.
وغادر الرئيس عبد الفتاح السيسي العاصمة البيلاروسية مينسك صباح اليوم الأربعاء متوجها إلى رومانيا، في ختام زيارة لبيلاروسيا استغرقت ثلاثة أيام، وكان في وداعه بالمطار الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاتشينكو.