رمضان شهر الطاعة والبهجة والسرور واحتفالاته لها أجواء ومذاق خاص، الجميع يتسابق لفعل الخيرات والطاعات، المصريون يحولون هذا الشهر ومع قربه ينهون الخلافات ويتقربون من بعضهم البعض، أصحاب المحلات والمقاهى والأطفال ينطلقون قبل بدايته لتعليق الزينة احتفالا به.

 

 

وفى منطقة الحضرة القبلية بمحافظة الإسكندرية تطوع الحاج جمال أحمد عامر وشقيقه عبد الحكيم وابنه محمد لصنع فانوس طوله 14 مترا، كانوا قد بدئوا فيه قبل شهر رمضان من العام الماضي ولكن لم يكن بالحجم الحالى فقد كان طوله 10 أمتار ونصف المتر، وبدئوا العمل على تطويره هذا العام ليصل إلى 14 مترا.

 

 

محمد جمال عامر  يحكى كواليس صناعة الفانوس ومواصفاته قائلا: عندنا محلات الألوميتال فى الحضرة القبلية بالإسكندرية، والحاج جمال عمى هو صاحب الفكرة، وفى ناس تانى اتطوعت فى الشغل معانا من أولاد عمى وأصحابى منهم: محمد جمال ومحمد محمود ومؤمن رمضان، وكريم أحمد.

 

ويتابع: ده أول فانوس يتعمل فيه صنعة بهذا الحجم السنة اللى فاتت كان فى فانوس طويل قوى فى باكوس بس ما كانش فيه أى صنعة كان نور بس، ما حدش عمل فانوس مجسم بالطول ده أبدا، انا متأكد ان ما فيش حد فى مصر عمل فانوس كامل مجسم من الالوميتال بالحجم ده لكن برة مصر مش عارف بصراحة.

 

 

وزن الفانوس يصل بالكامل الآن إلى قرابة الـ70 كيلو، منهم 65 كيلو الألوميتال إضافة إلى اللمبات والكونكتور الذي يربط الألومنيا مع بعضها والذين يصل وزنهم إلى 5 كيلو.