شهد اللواء هشام السعيد محافظ الغربية، انطلاق أعمال مبادرة حياة كريمة بقرية سلامون التابعة لمركز بسيون، والتى تعد سادس قرية نفذت بها المبادرة بعد قرى طنبارة وميت الليث ودقرن وكوم على وميت حبيب، وذلك ضمن 9 قرى أكثر إحتياجا تم إختيارهم كمرحلة أولى على مستوى مراكز المحافظة لتنفيذ مبادرة رئيس الجمهورية حياة كريمة.

 

جاء ذلك، خلال الاحتفالية التي أقيمت بالقرية لتوزيع مساعدات مالية وعينية على أهالى القرية، بالإضافة إلى وضع حجر أساس وحدة إطفاء سلامون، والمشاركة فى انشاء محطة رفع صحى خاصة بالقرية والقرى المجاورة، وبذلك تتجاوز تكلفة المبادرة مليون و200 الف جنية، حيث يستفيد من تنفيذ المبادرة بالقرية مايزيد عن 536 أسرة

 

وبدأت الإحتفالية بالسلام الجمهورى، ثم تلاوة مباركة من آيات الذكر الحكيم، ثم كلمة محافظ الغربية التى أكد خلالها على ترحيبه بمشاركة كافة الطوائف والمؤسسات والجمعيات الأهلية في تنفيذ المبادرة، مشيرا إلى ترحيبه الشديد بكافة الجهود التى تتضافر مع جهود الدولة بما يأتى فى الصالح العام للمواطنين.

 

كما أكد على حرصه الشديد للنهوض بجميع قرى وعزب المحافظة، من خلال نقل كافة الخدمات إليهم على غرار الخدمات التى توجد بالمدن لتوفير حياة كريمة لجميع مواطنى المحافظة.

 

وخلال الحفل، قام محافظ الغربية بتسليم كرسى متحرك كهربائى الذى وجه مديرية التضامن الاجتماعى بتدبيره لفتاه من ذوى القدرات الخاصة، قد تقدمت بطلب خلال لقاء المواطنين بالديوان العام يوم 15/5/2019، كما قام بتوزيع مساعدات نقدية على 120 أسرة بقيمة 1000 جنيه للأسرة الواحدة، و 5 مساعدات لإنشاء أسقف خرسانية وخشبية بقيمة 20 ألف جنيه للسقف، و 11 مساعدة زواج بقيمة 5 آلاف جنيه للعروسة، كما قام بتوزيع سلع غذائية على 400 أسرة .

 

وعقب الاحتفالية، وضع محافظ الغربية حجر أساس مبنى الحماية المدنية بقرية سلامون، على مساحة 210م، والذى تقدر تكلفة إنشائه 450 ألف جنية بالجهود الذاتية.

 

وخلال لقاء محافظ الغربية بمواطنى القرية، للوقوف على مشاكلهم الفعلية، وجه وكيل وزارة القوى العاملة بتوفير فرص عمل بالقطاع الخاص لعدد من المواطنين من ذوى القدارت الخاصة، كما وجه وكيل وزراة التضامن الاجتماعى ايضا ببحث ملفات عدد من المواطنين الذين اشتكوا من عدم صرف معاش تكافل وكرامة لهم.

 

 



الموضوعات المتعلقة