قالت غادة لبيب، نائب وزيرة التخطيط للإصلاح الإدارى، إن لجنة بناء وتنمية القدرات تواصل عملها فى إطار الاستجابة لتوجيهات القيادة السياسية فيما يخص محور بناء الإنسان، تنفيذا لاستراتيجية التنمية المستدامة "رؤية مصر 2030".

وأوضحت أن الاستراتيجية تستهدف رفع كفاءة الجهاز الإدارى للدولة، عبر تنمية القدرات والمهارات القيادية والإدارية لكوادر الإدارة العليا والوسطى، وتفعيل قرار وزير التخطيط رقم 1 لسنة 2019 الخاص بتشكيل الأمانة الفنية للجنة العليا للإصلاح الإدارى، ولجانها الفرعية المتمثلة فى لجنة التطوير المؤسسى ولجنة بناء وتنمية القدرات، ولجنة الإصلاح التشريعى والمالى، كخطوة مؤسسية مكملة لقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1321 لسنة 2017 بتشكيل اللجنة العليا للإصلاح الإدارى.

وأضافت نائب وزيرة التخطيط، أن خطة عمل اللجنة لتفعيل اختصاصاتها خلال الفترة المقبلة، تتمثل فى الاشتراك فى وضع مقترح خطة تدريب العاملين بالجهاز الإدارى بكل مستوياتهم الوظيفية، بالتعاون مع عديد من الجهات الحكومية، ومنها وزارتا التنمية المحلية والمالية، والجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، والأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد، والأكاديمية الوطنية للتدريب. مع إعداد السياسات العامة والخطط والبرامج الكفيلة برفع مستوى الموارد البشرية فى كل جهات الدولة، ووضع مقترحات لتوعية العاملين بالجهاز الإدارى بدورهم فى تنفيذ استراتيجية التنمية المستدامة، فى ضوء الموقف التنفيذى لخطة الإصلاح الإدارى، والتحديات التى يواجهها الجهاز الإدارى.

وأكدت غادة لبيب، أن الوزارة راعت التنوع والتكامل فى تشكيل اللجنة الفرعية لبناء وتنمية القدرات، عبر مشاركة وضم مختلف الفئات من ذوى الخبرة والشباب والأكاديميين، وتمثيل أهم الكيانات العلمية والعملية ذات الاهتمام بالإصلاح الإدارى. متابعة: "الوزارة والجهات التابعة لها تسعى بشكل دائم إلى تطبيق خطة الإصلاح الإدارى كاملة، وقد أولت الوزارة اهتماما كبيرا وملحوظا لمحور بناء القدرات" لافتة إلى البرامج والترتيبات التأهيلية التى قدمتها الوزارة بذراعيها التدريبية والبحثية، ما أسهم فى دعم محور التطوير المؤسسى، كما أكدت أن رفع كفاءة العنصر البشرى واستمرار التدريب يضمنان استدامة نجاح منظومة تقديم خدمات أفضل للمواطنين.

وأشارت إلى بعض القضايا المهمة التى ستدرسها اللجنة، مثل آلية اختيار وتأهيل وتدريب العاملين، لإحداث نقلة نوعية فى الثقافة التنظيمية للجهاز الإدارى للدولة، وكيفية قياس العائد والأثر من التدريب. مشددة على أهمية بناء وتنمية القدرات داخل الجهاز الإدارى، مع توجيه اهتمام خاص لبعض الموضوعات، كالانتماء والولاء المؤسسى، والعمل فى فريق، والذكاء العاطفى، وأيضا تبنى الاتجاهات الحديثة فى التدريب، منها التدريب عن بُعد من خلال المنصات الإلكترونية بما يسهم فى تغيير فلسفة منظومة التدريب، ويوفر فرصة لتدريب أعداد أكبر من العاملين على المهارات الفنية والقيادية والسلوكية بما يُحسن القيم والثقافة التنظيمية، إضافة إلى كيفية تحسين الأداء الفردى والمؤسسى، وأداء الجهاز الإدارى ككل.

يُذكر أن الشهور الماضية شهدت صدور القرار رقم 1 لسنة 2019 بتشكيل الأمانة الفنية للجنة العيا للإصلاح الإدارى ولجانها الفرعية، برئاسة غادة لبيب نائب الوزيرة للإصلاح الإدارى، كخطوة مؤسسية مكملة لقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1321 لسنة 2017 بتشكيل اللجنة العليا للإصلاح الإدارى، إذ تتولى الأمانة الفنية للجنة العليا للإصلاح الإدارى عدة اختصاصات أساسية، تتضمن متابعة مخرجات البرنامج التنفيذى لمحور الشفافية وكفاءة المؤسسات من استراتيجية التنمية المستدامة "رؤية مصر 2030"، ومتابعة خطة الإصلاح الإدارى، فضلًا عن تقديم المقترحات اللازمة لتفعيلها.


الموضوعات المتعلقة