يحتفل مؤشر البحث العالمى "جوجل" اليوم،الأحد، بالذكرى 65 لاكتشاف "سفينة خوفو"

ولاحظ مستخدمو "جوجل" مع دقات الساعة الثانية عشر من صباح اليوم، الأحد، تغير شكل محرك البحث جوجل ليضع صورة لسفينة خوفو احتفالاً بالذكرى الـ 65 لإكتشافها، حيث يحتفل جوجل بالأحداث البارزة التي شكلت تغييراً في الحياة البشرية وأثرت الحياة الإنسانية.

تم اكتشاف السفينة عام 1954 على يد عالم الآثار المصري كمال الملاخ، فعند قاعدة هرم خوفو الجنوبية كانت توجد فتحتان مسقوفتان، عُثر في أحدهما على سفينة مفككة متقنة النحت مصنوعة من خشب الأرز، وبلغ عدد قطع السفينة 1224 قطعة ليس منقوص منها شيئ، ومن ضمن أجزائها خمس أزواج من المجاديف وعدد أثنين زعانف تجديف ومقصورة وسقالة للوقوف على الشاطئ.

وقد تم إعادة تركيب السفينة من جديد ليبلغ طولها قرابة الـ 42 متر، وسُميت بمركب الشمس أو سفينة خوفو، نسبة إلى السفن الجنائزية التي كانت تستخدم في مصر القديمة التي كانت تذهب لتستعيد الحياة من الأماكن المقدسة، وهي معروضة في متحف مركب الشمس بجانب الهرم الأكبر يمكن للزوار مشاهدتها.

كان قد عُثر في محيط الهرم الأكبر على 7 حفرات، بعضاً منها يحتوي على مراكب، خمسة منهم تتبع لهرم خوفو، والأثنان الأخرات يتبعان لأهرام الملكات، وبخصوص حفرتي مراكب الشمس التابعة لهرم خوفو فكانت بحالة جيدة ومغلفة.

 

 


الموضوعات المتعلقة