برغم نقل مقلب القمامة الوسيط المجاور لمجمع مواقف المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، والذى يمثل كارثة بيئية إلا أن المسئولين بحى ثان يلقون القمامة به مرة أخرى، وإشعال النار بها بدلا من نقلها، إلى مصنع تدوير القمامة بطريق الجابرية.

 

وكان محافظ الغربية، اللواء هشام السعيد، زار مدينة المحلة فى شهر ديسمبر الماضى وتفقد المقلب، وأعطى رئيس الحى مهلة 15 يوما تنتهى فى 5 يناير الماضى، بسرعة إخلاء المقلب وقطعة الأرض المجاورة له من القمامة ومخلفات المبانى واستصدار قرار إزالة للسور المائل المحيط بالمقلب القديم، لما يمثله من خطورة داهمة على المارة، لوجود ميل شديد به، بطول السور إلا أن قرار المحافظ ذهب أدراج الرياح، حتى الآن ولم يتم إزالة السور، ولا نقل المقلب وعدم إلقاء القمامة به، بل زاد الأمر أن يقوم المسئولين بحى ثان المحلة، بإلقاء القمامة بداخل المقلب وخارجه وإشعال النار بها، وتصاعد الأدخنة بصورة كثيفة، الأمر الذى يؤدى إلى تأثر المرضى بمستشفيات الصدر والكبد والحميات، بتصاعد الأدخنة التى تؤثر عليهم، ومرضى الأزمات الصدرية والأطفال.

 

وما زال مسئولو حى ثان المحلة يتحدون المواطنين وتصريحات المحافظ حتى الآن، وزحفت أكوام القمامة على الطريق الرئيسى، مما قد ينذر بكارثة وقوع حوادث تصادم.

انتشار القمامة بالمقلب القديم بالمحلة (1)
 

 

انتشار القمامة بالمقلب القديم بالمحلة (2)
 

 

انتشار القمامة بالمقلب القديم بالمحلة (4)
 

 

انتشار القمامة بالمقلب القديم بالمحلة (5)
 

 

انتشار القمامة بالمقلب القديم بالمحلة (11)
 

 

انتشار القمامة بالمقلب القديم بالمحلة (12) 
انتشار القمامة بالمقلب القديم بالمحلة (14)