تحتفل الكنيسة القبطية هذه الأيام بعيد القديس أثناسيوس الرسولى الملقب بحامى الإيمان وهو أحد أهم وأشهر قديسى الكنيسة الأرثوذكسية لعدة أسباب تعرف عليها فى النقاط التالية:

 

1- كان بطريركًا للكنيسة القبطية لمدة 47 عامًا إذ ولد سنة 298 وتوفى سنة 373 إذ عاش 75 سنة نصفهم وهو بابا للكنيسة.

 

2- بدأت حكايته فى عصر البابا إلكسندروس البابا رقم 19 للكنيسة حين رآه يلعب على شاطئ البحر مع الأطفال فرأى فيه النبوغ المبكر وقرر رعايته ليصبح شماسه الخاص.

 

3- وبعد ذلك صار البطريرك الـ20 التالي للبابا ألكسندروس الذى رباه ورعاه كنسيا منذ نعومة أظافره.

 

4- رافق القديس أثناسيوس البابا ألكسندروس فى مجمع نيقية وحضر صياغة قانون الإيمان، وكان له فضل كبير في صياغة التعبيرات والمصطلحات اللاهوتية العميقة.

 

5- واجه بدعة "أريوس" فى مجمع نيقية إذ ينسب له محاربة الأفكار الدخيلة على العقيدة المسيحية مثل الأريوسية.

 

6- تتلمذ على يد القديس انطونيوس الملقب بأبو الرهبان الذى يعتبر أول راهب فى التاريخ المسيحى.

 

7- نظرا لمكانته الرفيعة فى الكنيسة القبطية، فإن هناك عدد من الكنائس تتسمى باسمه فى مصر والمهجر.