لكل مهنة أسرارها وتفاصيلها، كلما تعمق فيها العاملون بها أصبح لهم درجة تميز، وفى القرى والمراكز الجميع يؤمن بأهمية العمل، والأسر ترسل بأطفالها لتعلم المهن، أما من باب حمايته من الشارع، أو من باب تعلم مهنة تنفعه، من بين هؤلاء اسرة اشرف عطية التى قررت اسرته وعمره 8 سنوات ان يذهب لورشة جارهم الحاج صابر منجد القرية، وظل اشرف فى طوع جارهما ينتهل منه الصنعة حتى احبها وترك تعليمه من اجلها.

وفى مدينة العاشر من رمضان ، أصبح الصبى اسطى يعلم غيره من أبناء منطقة الكورهاوس، أقدم أحياء مدينة العاشر من رمضان، بدء بمحل صغير متر فى مترين حتى اصبح له محل كبير، و اصبح عمره 29 عاما وتزوج وانجب عمر عمره عامان، هو أبن أصول من  ولاد البلد لا يترك أحد فى ضيقة سواء غنى أو فقير فيكلل الله عمله بالنجاح .

حين تطأ قدماك منطقة الكورهاوس ستعرف بنفسك موقعه على الحزام الأخضر حين ترى الانتريهات والركنات واكوام الخشب والاسفنج وبقايا القماش،  وبعض المعروض من قطع فنيه اختار لها الوان وخامة وجودة ، هناك ستراه قابعا على ماكينة السنجر يضحك ويداعب المارة ومنيعملون معه ومن بشرته السمراء ونحافة عوده ستعرف انه اشرف عطية المنجد الافرنجى، الفنان رغم صغر سنه، فليس بغريبا فحين يحب النايعة صنعته سيكون فنان يبدع فى كل قطعة تطولها يده.

اشرف عطية، اطلق عليه رفقاءه فى المهنة لقب الفنان ، بسبب اتقانه صنعته، وسرعة أدائه ، لاشرف وجهة نظر حل الصنايعى الشاطر قائلا:"  اللى بيمز صنايعى عن صنايعى هو الضمير واختيار الخامات، وهنذا سر الصنعة ، ودا اللى بعلمه لأى حد بيجى يتعلم عندى ، ورغم انى طالع من اعدادى  ومش متعلم ،  بتجيلى ناس متعلمه تهوى الصنعة اول بسبهم يشتغلوا وبراقب شغلهم واللى الاقيه "بيطسلق" بمشيه على طول، وطلع من عندى صنايعية فتحوا لانفسهم محلات خاصة بيهم لانهم اتعلموا صح ".

 فى محل اشرف، وجدت لافته تمل شعار بيت الفن، وهو الاسم الذى اختاره لاشرف احد اصقائه المتعلمين وكتبه له فى ورقه واعطاها له ليرسلها للخطاط دون أن يعف ماذا كتب وحتى اخبره الخطاط انه كتب بيت الفن عجبه الاسم وكان وش السعد عليه، لأن سكان العاشر يعرفوه بالفنان والفنان موجود ف بيت الفن هكذا روى اشرف حكاية الاسم وعلاقته بما يصنع فى مهنة المنجد الأفرنجى".

وعن سر الصنعة من اول اختيار نوع الخشب الكونتر والزان وسمك الاسفنج من 12 الى 15 سم واختيار نوع السفنج وكثافته واختفاء الكارينا والقش لتنجيد الانتريهات، قال اشرف :"أن الناس بتستسهل والصنايعية يسبوها بيختاروا الأسهل  تنحب الاسفنج زى ما بيحصل فى المراتب، تسيب القطن  وتشترى المراتب الاسفنج رغم ان المراتب القطن صحية اكثر".

ويقول اشرف أن صنعة الكيرينا والقش والسوست مازالت موجودة فى القرى والريف لان الناس عيزة حاجة تقعيش عمر ، والاسطى صابر شيخ التصنيع فى الكارينا فى الشرقية وموجود صنايعية بس مش كتير، وانا بعملها لما حد يطلبها منى ،  لكن المدن شغال فىها التنجيد بالاسفنج ".

اشرف نموذج من الشباب اللى اعتمد على نفسه وحقق كل احلامه زى ما بيقول، منتقدا الشباب الذين يقولون أن مفيش شغل، قائلا:" الشغل موجود اللى عايز يشتغل هيشتغل ، أنا نفسى الناس تتقى ربنا ، واحلامى كلها حققتها نفسى يبقى عندى محل قماش ومون مشروع متكامل  يعنى هعمل جمعية بـ200 الف والعام الجديد هيكون عندى اكبر ورشة لتصنيع الانتريات ان شاء الله .

 

منجد أفرنجى بدرجة فنان (1)
منجد أفرنجى بدرجة فنان (1)

 

منجد أفرنجى بدرجة فنان (1)
منجد أفرنجى بدرجة فنان (1)

 

منجد أفرنجى بدرجة فنان (2)
منجد أفرنجى بدرجة فنان (2)

 

منجد أفرنجى بدرجة فنان (2)
منجد أفرنجى بدرجة فنان (2)

 

منجد أفرنجى بدرجة فنان (3)
منجد أفرنجى بدرجة فنان (3)

 

منجد أفرنجى بدرجة فنان (3)
منجد أفرنجى بدرجة فنان (3)

 

منجد أفرنجى بدرجة فنان (4)
منجد أفرنجى بدرجة فنان (4)

 

منجد أفرنجى بدرجة فنان (5)
منجد أفرنجى بدرجة فنان (5)