يحتفل المصريون اليوم الإثنين بعيد شم النسيم، وتعد وجبة الرنجة والفسيخ هي الوجبة الرسمية في عيد شم النسيم 2019، وبالرغم من التحذيرات شنتها وزارتا الصحة والسكان والزراعة إلا أن هناك إقبالا على شراء الفسيخ لتناوله ولم يخل بيت مصري من تلك الوجبة.

 

ويعتبر فسيخ شم النسيم من الأطعمة المحفوظة ويحتوي على نوع من البكتريا اللاهوائية الكلوستريديم بوتيولينم، وتكمن المشكلة في أنها تفرز نوعا من السموم السامة للأعصاب، وتسبب شلل العضلات.

 

ويمكن أن تصل خطورته  لعضلات الجهاز التنفسي ويؤدي لتوقف التنفس.

 

أعراض التسمم من فسيخ شم النسيم

تبدأ الأعراض بالظهور بعد 8_12 ساعة، وتعتبر فترة حضانة المرض، وهي عبارة عن ( جفاف بالحلق والفم، صعوبة البلع والكلام، زغللة في العين وعدم وضوح الرؤية، ضعف عام، انتفاخ بالبطن، إمساك، شكشكة فى القدم والرجلين، مع عدم ارتفاع درجة الحرارة).

 

ووفقًا لمركز السموم بجامعة عين شمس، قد تطور الأعراض لتصل إلى شلل في عضلات الجسم وعضلات التنفس مما يؤدي إلى الوفاة.

 

علاج التسمم من فسيخ شم النسيم

يبدأ علاج التسمم من فسيخ شم النسيم، بتناول  مضاد حيوي "ميترونيدازول" أو "فلاجيل" بالفم ويعمل على الجهاز الهضمي، والأهم المصل أو المضاد خلال 6 ساعات.

 

لمشاهدة الفيديو: