أعلن وزير القوى العاملة محمد سعفان، نجاح مكتب التمثيل العمالى بالقنصلية المصرية بأثينا - اليونان ، فى حل شكوى ثلاثة طلاب من الأكاديمية البحرية بالإسكندرية، جاءوا للتدريب على إحدى السفن التجارية عن طريق شخص تقاضى من كل منهم على 3400 دولار  للحصول على التأشيرة للتدريب، حصل منهم وكيل  الشركة مالكة السفينة على 2200 دولار للفرد الواحد، بما يزيد عن 110 آلاف جنيه مصرى تقريبا.

 

وناشد الوزير طلبة الأكاديمية البحرية عدم الانسياق وراء الأشخاص غير المعروفين للحصول على التدريب فى الخارج، ودفع مبالغ لأشخاص وهميين، إلا من  خلال الهيئة الوطنية البحرية لضمان التدريب والحصول على شهادات بعدد ساعات فعلية ويكون بطرق مضمونة وبعيداً عن السماسرة.

 

وقال هيثم سعد الدين المتحدث الرسمى والمستشار الإعلامى لوزارة القوي العاملة : إنه بالتواصل مع المستشار العمالى بالقنصلية المصرية بأثينا أشرف فؤاد ، للوقوف علي تفاصيل هذه الشكوي ، أوضح أن مكتب التمثيل العمالى تلقى شكوى من ثلاثة طلاب من الأكاديمية البحرية هم : أحمد.س.ع.أ" من الدقهلية ، وخالد.ن.م.ب.م." من الشرقية، وأحمد.أ.م.م.أ" من البحيرة ، جاءوا للتدريب على إحدى السفن التجارية باليونان عن طريق شخص تقاضى من كل واحد منهم مبلغ 3400 دولار  للحصول على التأشيرة للتدريب، والمبلغ مقسم بينه وبين وكيل الشركة مالكة السفينة 1200 دولار للشخص، و2200 دولار للوكيل ، ومدة التدريب 9 أشهر تبدأ من يناير 2019.

 

واستطرد المستشار العمالي قائلا : إنه بالرجوع للطلاب ثبت أنه تم عمل عقود تدريب لكل طالب بمبلغ 400 دولار شهريا موقعة من الشركة فقط، وتم إرسالها للقنصلية اليونانية للحصول على التأشيرة، وعند استلام التدريب على السفينة وجدوا العقد بمبلغ 250  دولاراً شهريا واضطروا للتوقيع عليها لبدء التدريب على الملاحة البحرية.

 

ولكن كانت المفاجأة للطلاب أن القبطان أعطى أوامر لهم بالعمل فى صيانة السفينة، وكانت الأعمال شاقة جدا عليهم وكانوا مجبرين على العمل، ومرت أربعة أشهر ولم يتقاضوا أى مبالغ ، فضلا عن قلة المياه والكهرباء وكانت ظروفهم المعيشة صعبة للغاية.

 

وقام مكتب التمثيل العمالي بالاتصال الفوري  واتخاذ الإجراءات السريعة لوقف هذه المهزلة وتم إبلاغ "ITF" لعدم تحرك السفينة التى كانت محملة بالبضائع، وإبلاغ شرطة الميناء للتحقيق فى الواقعة، حيث أن السفينة كانت منتظرة التحرك من الغاطس، كما تم إبلاغ مكتب التمثيل العمالى برغبة أحد الطلبة بالنزول فى اليونان وعدم تكملة التدريب، وذلك صعباً لعدم وجود بديل له لتكملة الحد الأدنى لعدد البحارة.

 

وعلى مدار خمسة أيام من التفاوض بين مكتب التمثيل العمالى والوكيل وصاحب السفينة والقبطان تم رد المبالغ التى أخذها الوكيل وهى عبارة عن 2200  دولار، ودفع مرتبات الأربع أشهر لكل طالب، مع أخذ تعهد من صاحب المركب والقبطان لشرطة الميناء ووكالة "ITF " بعدم التعرض لهم وبدأوا فى التدريب الفعلى مع القبطان، وقد وصلت السفينة  اليوم إلي ميناء طرابلس بلبنان وتم حصول الطالب "أحمد.س.ع.أ" على تذكرة رجوع إلى القاهرة من ميناء طرابلس بلبنان.

 

وتلقي المستشار العمالي بأثينا، اتصالا هاتفيا من والد الطالب "أحمد.س.ع.أ" شكراً له ما قام به مكتب التمثيل العمالى ورد المبالغ التي تم دفعها نظير التأشيرة،  ونجله في طريقة إلي القاهرة .