أعرب اللواء هشام آمنه محافظ البحيرة عن فخره واعتزازه بشخص قداسة البابا تواضرس الثانى - بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية أحد الرموز الوطنية والدينية مؤكداً على تماسك وحدة الصف وترابط النسيج الوطنى بفضل رجال الدين الإسلامى والمسيحى إيمانا منهم بتعاليم الأديان فى غرس المودة والرحمة والتسامح فى نفوس المواطنين.

 جاء ذلك خلال تقديمه التهنئة لقداسة البابا  تواضرس وشريكه في الخدمة الرسولية نيافة الأنبا صرابون، حيث أعرب قداسة البابا عن تقديره لمشاعر الأخوه التى لمسها فى شخص محافظ البحيرة الذى لا يألوا جهدا عن تقديم الواجب والتهانى فى كافة المناسبات.

وأشار إلى أن شجرة المحبة التى قام بغرسها الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية بافتتاحه مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة هى أكبر رسالة للعالم أجمع بأننا شعب واحد لا نعرف الفرقة ولا ننجر خلف دعاوى المتطرفين والمتشددين.

كما أكد اللواء هشام آمنه على مكانة وأهمية مدينة وادى النطرون حيث مسار العائلة المقدسة والجهود المبذولة لتطوير وتنمية مدينة وادى النطرون لتصبح منارة ومقصدا سياحيا دينيا لكافة الوفود من داخل مصر وخارجها بالتعاون والتنسيق مع كافة الجهات المعنية.

ثم قام محافظ البحيرة  بتقديم لوحة زيتية مهداة من طلبة وطالبات جامعة دمنهور أيقونة دينية هدية لقداسة البابا تعبيراً عن مشاعر المودة والمحبة، كما قدم قداسة البابا للواء هشام آمنه ومرافقوه هدايا تذكارية رمزية عبارة عن زهرة تقديرا لمشاعر المحبة التي لمسها.

رافق محافظ البحيرة فى زيارته الدكتورة نهال بلبع - نائب المحافظ و اللواء مجدي القمري - مساعد وزير الداخلية مدير أمن البحيرة و حازم الأشموني  السكرتير المساعد والعقيد محمد شرف  المستشار العسكري وأعضاء مجلس النواب.