سادت حالة من الغضب بين أبناء الجالية المصرية بدولة البحرين، على إثر واقعة إلقاء القبض على محامي مصري بمطار البحرين الدولى أثناء مغادرته البلاد، حبسه 7 أيام، بأمر نيابة البحرين.

 

تعود أحداث الواقعة إلى نشوب مشاجرة بين محامي مصري يدعى ياسر أحمد العطار، وآخر بحريني خلال انعقاد الجمعية العمومية لغرفة التجارة البحرينية، تطورت المشاجرة إلى تشابك بالإيدى، وتبادل السب، اتهام المصري المواطن البحريني بتلقي تمويلا من إيران.

 

وعلى إثر الواقعة تمت إقالة المحامي المصري من منصبه، وعندك عودته للبلاد ألقت السلطات البحرينية القبض عليه داخل المطار ووجهت إليه، اتهامات السب والقذف والتحريض على بغض طائفة وازدراءها، (في إشارة لطائفة الشيعة)وأحيل المصري للنيابة تمهيدا لمحاكمته جنائيًا.

 

 للتعرف عن المزيد من تفاصيل الواقعة شاهد الفيديو..

 

 

ويعمل ياسر مستشارا قانونيا لشركة ناس البحرينية، وكذلك المستشار الشخصي لرئيس غرفة التجارة والصناعة البحريني.

 

وتخرج ياسر في كلية الحقوق جامعة عين شمس، قسم اللغة الإنجليزية، ووالده المحامي الراحل أحمد عبدالحليم العطار، ولهم مكتب للمحاماة في حي مصر الجديدة.