بصوت هادئ ووجه بشوش، ولغة عربية سليمة، كان يطل علينا الإعلامي علي عبد الحليم، أحد أشهر مقدمي البرامج الدينية فى مصر، عبر شاشة التليفزيون المصري، إلا أنه ترك الدنيا فى هدوء كما عاشها ورحل عن عالمنا اليوم الأحد إثر أزمة صحية.

 

ذاع صيت على عبد الحليم، في تسعينيات القرن الماضي، عندما قدم برنامج "فتاوي وأحكام" على شاشة القناة الثانية، وكان الشيخ الراحل عطية صقر ضيفًا دائم عليه، واستمر الثنائي إلى أن مات صقر في عام 2006.

 

رافق عبد الحليم، الشيخ عطية صقر، خلال أيامه الأخيرة في المركز الطبي العالمي، ويروى تفاصيل اللقاء الأخيرة بالشيخ قائلا: "دخلت عليه فوجدته وقد كسى وجهه النور، فقال لي: خلاص انقضى الأجل، الملتقى الجنة إن شاء الله، ورفع يده إلى السماء حتى إنني ظننت أنه قد قبض، وبعدها بيومٍ أو يومين أخبرني أهله بوفاته، فاتصلت بالأستاذ إبراهيم مجاهد، رئيس شبكة إذاعة القرآن الكريم، ليذيع نبأ وفاته على أثير الإذاعة التي صدعت بصوته وفتاويه لسنواتٍ وسنوات".

 

ظل عبدالحليم متواجدًا على شاشة القناة الثانية، بعد رحيل عطية صقر، مقدمًا برنامجه "أنوار القلوب" الذي استضاف فيه عدد من علماء الأزهر، في نفس الوقت تدرج في المناصب الإدارية حتى أصبح مديرًا عامًا للبرامج الدينية باتحاد الإذاعة والتليفزيون.

 

ولد علي محمد عبدالحليم، فى كفر صقر بمحافظة الشرقية، والتحق بالتعليم الأزهري ثم جامعة الأزهر، وحصل على الماجستير، ثم على الدكتوراه فى الحديث وعلومه، بإشراف ورئاسة الدكتور أحمد عمر هاشم عضو هيئة كبار علماء.

 

فى عام 2015، خرج عبدالحليم من دائرة البرامج الدينية، أعلن ترشحه لانتخابات مجلس النواب، عن دائرة كفر صقر مسقط رأسه،، إلا أنه لم يوفق بالفوز فى الانتخابات البرلمانية، بعدها عاد إلى البرامج الدينية إلى أن فوجئ محبيه من إعلان شقيقه، الإعلامي أشرف عبدالحليم، نبأ دخوله إلى العناية المركزة أمس الأول عبر حسابه بموقع "فيسبوك": "دعواتكم لشقيقى".

 

 واليوم كتب شقيقه: "أخي الحبيب الإعلامي الدكتور علي عبدالحليم في ذمة الله، لله ما أعطى ولله ما أخذ، نسألكم الدعاء له".