كاميرا "دوت مصر" شاركتهم فرحتهم بالمائدة فكان لنا لقاء مع "محمد شنبو" فقال: ننتظر تلك المائدة كل عام بفارغ الصبر ونحتفل مع إخواننا المسيحيين بعيدهم، فلا يوجد هنا ما يسمى بمسلم أو مسيحى فكلنا أسرة واحدة، لا فارق بين محمد وجميل، أو أحمد وبطرس، فمائدتنا تجمعنا كافة نذهب لشراء الطعام ونعده سويًا، ثم نجلس معًا ونأكل من طبق واحد، فكلمة مسلم ومسيحى لانعرفها فى أعرافنا؛ فشبرا جميعها تعرف الهلال وبداخله الصليب فقط.

وقال جميل فوزى: نقيم المائدة منذ 30 عامًا، ونحرص عليها ويشاركنا فيها سكان الحي.. دورى في هذه المائدة إعداد الطعمية الساخنة وغيرى يقوم بطهي الفول النابت بالبصل؛ وتابع: "الأكل بيكون طمعه حلو جدًا عشان اللمه حلوة".

"ما فيش حاجة اسمها مسلم ومسيحى في حاجة اسمها الدم واحد والرب واحد" هكذا قال أحمد ثروت شاب من أبناء الحى يقوم توزيع صوانى الأكل على أصحاب المحلات والأهالى في البيوت، يقول أحمد: "بستنى المائدة دى سنة لأنها بسيطة وبتعبر عن حبنا وانتمائنا لبعض، بناكل ونضحك وما فيش فرق بينا".