أبدى الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه، محافظ كفرالشيخ، سعادته بلقاء نيافة الأنبا ماركوس أسقف عام كفرالشيخ ودمياط ورئيس دير القديسة دميانة ببلقاس والبرارى، مقدماً التهنئة لكل المصريين بمناسبة عيد القيامة المجيد وأعياد الربيع.

 

 

 

جاء ذلك خلال تقديم محافظ كفرالشيخ،التهنئة للأخوة الأقباط بالمحافظة وجموع المصريين بمناسبة عيد القيامة المجيد، والاحتفال بأعياد الربيع، بكنيسة القديسة دميانة بمدينة كفرالشيخ، متمنياً أن يعيد عليهم هذه الاحتفالات بالسلام والحب والرخاء.

 

وأكد محافظ كفرالشيخ، بالأمس القريب كنا نحتفل جميعاً بالاستحقاق الدستورى وكان خروج أبناء محافظة كفرالشيخ مشرفاً فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية نابعاً من إحساسهم جميعاً بالوطن، والذى يؤكد على عظمة ووعى المصريين، ونحن اليوم نحتفل بعيد القيامة المجيد يتبعه الاحتفالات بأعياد الربيع ثم قدوم شهر رمضان المعظم وكل هذه الأعياد جاءت في آن واحد لتسعد قلوب أبناء مصر وتؤكد أن الخير قادم.

 

وأوضح محافظ كفرالشيخ، أن المصريين يقفون صفاً واحداً خلف قيادتهم السياسة لبناء دولتهم العصرية الحديثة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، وبوعيهم يدركون ما يحاك ضد الوطن من مؤامرات وحتماً تنتصر مصر بقوة وعزيمة شعبها على الإرهاب الذى لا دين له.

 

وأضاف محافظ كفرالشيخ، اتقدم بخالص الشكر والتقدير لرجال الأمن بقيادة اللواء فريد مصطفى، مساعد وزير الداخلية لأمن كفرالشيخ، على جهوده المشرفة في حفظ الأمن وحماية المواطنين، مؤكداً أن مصر ستظل واحة الأمن والسلام الى يوم الدين بتكاتف كل المصريين...كل عام وانتم بخير.

 

وفى كلمته قال الأنبا ماركوس، أسقف عام كفرالشيخ ودمياط ورئيس دير القديسة دميانة ببلقاس والبراري، نحتفل اليوم بعيد القيامة المجيد وهو قمة الأعياد المسيحية أيماناً بيوم القيامة ومن بركات يوم القيامة فضيلة المحبة حيث تعنى كلمة حب المكونة من حرفين الأول حياة والثاني بقاء فتعنى بقاء الحياة والمحبة هي الوسيلة العظمى التي تركها المسيح عيسى عليه السلام في الأرض والمحبة هي أن يحب بعضكم بعضا وتمام المحبة " أحبوا اعدائكم " وهى ان يصطلح الأنسان مع ذاته اولاً حتى يصطلح معه من في السماء والأرض والسلام نعمة من عند الله عز وجل والأنسان الذى لا يوجد عند سلام لا يوجد بينه وبين نفسه راحة، فيجب أن يكون في حياة الإنسان محبة وسلام وفرح.

 

وتابع الأنبا ماركوس، أن الفرح الذى يعطيه الله عز وجل للإنسان، هو فرح يدوم فى النفس الإنسانية، داعياً الله ان تجمعنا المناسبات السعيدة بمحبة من القلب، لافتاً ان المحبة هي التي تربط شعب مصر في شخص واحد وقيادة حكيمة وهو السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، مقدماً الشكر لكل قيادات محافظة كفرالشيخ وعلى رأسهم الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه، محافظ كفرالشيخ، كما قدم التهنئة لكل المصريين بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك...وكل عام وانتم بخير.

 

وفى كلمته قدم اللواء فريد مصطفى، مساعد وزير الداخلية لأمن كفرالشيخ، خالص التهنئة للأخوة الأقباط بمناسبة عيد القيامة المجيد، قائلاً " أمنكم في رقبتى " داعياً المولى العلى القدير أن يحفظ مصر قيادة وشعباً.

 

ومن جانبه، قدم الدكتور ماجد القمرى، رئيس جامعة كفرالشيخ، خالص التهنئة للأخوة الأقباط ولجموع المصريين بعيد القيامة المجيد، داعياً المولى عز وجل أن يحفظ مصر من كل سوء.

 

وفى كلمته قال القمص بطرس بطرس بسطوروس، وكيل عام مطرانية كفرالشيخ ودمياط والبراري وبلقاس، إن عيد القيامة هو درة العبادة، وأن قصة وجودنا على الأرض هي قصة قصيرة وأن هناك حياة أخرى أبدية بعد الموت وهى الهدف الذى نسعى اليه وأن كل خير وصلاح نزرعه على الأرض سوف نحصده فىالحياة الأخرى وإيماننا بالقيامة هو الدافع لعمل الخير لكى نقف أمام الله العاجل ونقدم كشف حساب عن أعمالنا سواء بالخير او بالشر وان اعمالنا هي من تنفعنا يوم القيامة، لافتاً أننا نعمل جميعاً من أجل الوطن وندافع عنه ونحرص على منشأته وممتلكاته حيث نحب وطننا بالعمل والحق والسلام، داعياً الله أن يحفظ مصر من كل سوء، مقدماً الشكر للدكتور إسماعيل عبد الحميد طه، محافظ كفرالشيخ، لإخلاصه وعمله الدائم لخير المحافظة وحرصه على أن تكون في أحسن صورة دائماً، كما قدم التحية لرجال الأمن وجهودهم الوطنية في حفظ الأمن والسلام.

 

ومن جانبه قال الشيخ سعد الفقى، وكيل وزاره الأوقاف، هكذا تتعانق الأعياد القومية والدينية بالأمس القريب كنا نحتفل بنتيجة الاستفتاء، ثم كان الاحتفال بعيد تحرير سيناء، واليوم نحتفل بعيد القيامة المجيد، ثم نحتفل بعيد العمال ثم بقدوم شهر رمضان المبارك، مؤكداً أننا جئنا مشاركين ومهنئين بعيد القيام، فقد أمرنا الله بذلك قالي تعالي في كتابه الكريم " لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ "، مشيراً أن سيدنا عيسي عليه السلام هو من رسخ لمنظومة القيم الأخلاقية ودعانا الي الحب والصفاء والنقاء " أحبوا أعداءكم وباركوا لاعنيكم وصلوا من أجل الذين يسيئون اليكم المجد لله في الأعالي وعلي الأرض السلام وفي الناس المسرة "، أيها الأحبة شاء المرجفون أم أبو ستظل العلاقة بين شركاء الوطن هي الركيزة لاستقرار الوطن وخط الدفاع الأول في كل الملمات كنا وسنظل علي قلب رجل واحد، فالفرق بيننا أن المسلم يذهب الي المسجد والمسيحي يذهب الي الكنيسة، دعونا أيها الاحبة ننظر الي المستقبل فالأمل في الغد المشرق أن شاء الله قادم لا محاله، وفي نهاية كلمته قدم التهنئة الي الأخوة الأقباط والي الشعب المصري بمناسبة الأعياد.

 

جاء ذلك بحضور اللواء فريد مصطفى، مساعد وزير الداخلية ومدير أمن كفرالشيخ، والدكتور ماجد القمرى، رئيس جامعة كفرالشيخ، وكان في استقبالهم بكنيسة القديسة دميانة، الانبا ماركوس، أسقف عام كفرالشيخ ودمياط ورئيس دير القديسة دميانة ببلقاس والبرارى، والقمص بطرس بطرس بسطوروس، وكيل عام مطرانية كفرالشيخ ودمياط والبرارى وبلقاس، وعدد من الآباء والكهنة ومجالس الكنائس ورجال الدين الإسلامي والمسيحي، وذلك بحضور المحاسب محمد أبوغنيمة، السكرتير العام المساعد، والعميد سامح الطنوبى، المستشار العسكري للمحافظة، واللواء سامح رشاد، نائب مدير الأمن حكمدار المديرية، واللواء ياسر الحاج علي، مدير إدارة الامن الوطني، واللواء محمد عمار، مدير المباحث الجنائية، واللواء هانى النواصرة، واللواء شكري الجندي، واللواء ابراهيم القصاص، والمحاسب بدير موسى، والدكتورة منى عبدالعاطى، أعضاء مجلس النواب، والشيخ سعد الفقى، وكيل وزارة الأوقاف، والمحاسب السيد مسلم، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي، والدكتور فيصل جودة، وكيل وزارة الصحة، والمهندس فوزى الرفاعي، أمين عام حزب مستقبل وطن، والدكتور رضا صالح، والدكتور على أبوشوشة، نواب رئيس الجامعة، والدكتور مجدى السماحى، أمين عام حزب حماة الوطن، والكاتب الصحفي، عمر سعدة، رئيس رابطة الصحفيين، وأعضاء بيت العائلة المصري بكفرالشيخ، والدكتور وائل سرحان، وكيل مديرية الصحة، والدكتور سلامة الويشى، مدير عام التعليم، والشيخ عطا بسيونى، إمام الدعوة بالأوقاف، وعدد من القيادات التنفيذية والأمنية والشعبية والحزبية.