شدد مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة السفير علاء يوسف على أهمية تعزيز الترابط بين أبناء الشعب المصرى من مسلمين ومسيحيين للوقوف فى مواجهة كافة التحديات والمخاطر التى تواجه المجتمع المصرى والتصدى بكل قوة لخطر الإرهاب الذى لا يفرق بين مسلم ومسيحى.

وأشار يوسف - فى كلمة له خلال مشاركته فى احتفالات الأخوة الأقباط فى جنيف بعيد القيامة المجيد بالكنيسة الأرثوذوكسية القبطية - إلى تزامن الاحتفال بعيد القيامة المجيد مع الذكرى الـ36 لتحرير سيناء التى قاتل المصريون من أجلها، مشيدا بقوة وبطولة أبناء مصر البواسل من رجال قوات المسلحة والشرطة.

ولفت إلى أن الاحتفال بعيد القيامة يأتى قبل أيام قليلة من شهر رمضان الكريم بما يعكس التلاحم الوطنى بين شعب مصر وتماسك النسيج الذى يجمع أبناء مصر.. مشيدا بحرص المواطنين المصريين فى الداخل والخارج على المشاركة فى الاستفتاء على بعض مواد الدستور، ما عكس وعى أبناء مصر بالتحديات التى تواجه وطننا العزيز، كما شدد على أهمية تكاتف جميع أبناء مصر فى الداخل والخارج لاستكمال مسيرة الإصلاح والبناء والتنمية والحفاظ على سلامة واستقرار الوطن.

وكان السفير علاء يوسف قد شارك ولفيف من أبناء الجالية المصرية مساء أمس، الأخوة الأقباط فى قداس عيد القيامة المجيد بالكنيسة الأرثوذوكسية القبطية فى جنيف، والذى رأسه الأنبا لوقا مطران الكنيسة، حيث نقل السفير علاء يوسف تهنئة السيد رئيس الجمهورية إلى أبناء مصر من الأقباط وتمنياته بالنجاح والتوفيق ولمصر العزيزة دوام التقدم والرخاء والعزة.