أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة،  اهتمام الإسلام بحقوق ذوى الاحتياجات الخاصة، مشيدًا بعناية الدولة واهتمامها بهم، مؤكدًا أن الاهتمام بهم أمر شرعى ووطنى وإنسانى، والوزارة معنية بهم، إيمانًا منها بحقهم فى الرعاية والاهتمام والحياة الكريمة.

 

وأشار الوزير، خلال لقاء بنادى مستشارى هيئة قضايا الدولة أثناء توزيع جوائز مسابقة المستشار شوقى الفنجرى، إلى أهمية أخلاقيات التعامل على مواقع التواصل الاجتماعى، مؤكدًا أن الإنسان السوى له وجه واحد ظاهرة كباطنه، وليس له وجهان أحدهما في عالم الواقع والآخر في عالم التواصل ومواقعه، ولا سيما عناصر تلك الجماعات الضالة المنحرفة التي تحترف الكذب وتستحله وتعمد إلى نشر الشائعات والأكاذيب والافتراءات.

 

وقال الوزير، إن الجماعات الضالة على استعداد لبيع دينهم وأنفسهم بثمن بخس عمالة وخيانة ومتاجرة بدين الله (عز وجل) ، ولعل أصدق وصف نصفهم به أنهم المنافقون الجدد ، ويجب على كل وطني غيور العمل الجاد على كشف هذه العناصر الضالة المضلة التي تعد خطرًا على دينها ووطنها ، وبيان زيفها وزيغها وضلالها وإضلالها ، والعمل على كشف شرها عن الدين والوطن والمجتمع .