قدم البابا تواضروس الثانى التحية لقوات الأمن التى تحرس الكاتدرائية ووزع عليهم حلوى العيد، كما صافح شعب كنائس الأنبا رويس الذين قدموا لتهنئته.

ويحتفل الأقباط الشرقيون بعيد القيامة المجيد اليوم، حيث ترأس البابا تواضروس أمس قداس العيد وسط حضور كبير من رجال الدولة وشعب الكنيسة.

وتحتل فكرة "القيامة" مكانة بارزة فى الفكر المسيحى إذ يعتبر الإيمان بقيامة المسيح أساسًا للإيمان بالعقيدة كلها، ومن ثم فإن كل ما ارتبط بهذا المعنى من طقوس وعبادات وممارسات له طبيعة خاصة، فصوم القيامة هو الصوم الكبير لمدة 55 يومًا، وعيد القيامة أيضًا من الأعياد الكبرى، أما الأسابيع التى تسبق العيد فلكل يوم فيها معنى ومكانة تقرأ فيها صلوات خاصة ترمز لقصص أساسية فى العقيدة المسيحية، تروى من خلالها الكنائس تعاليم مقدسة تحفظ بها الإيمان.

1f1a9026-e5e8-46d7-a17a-3773be8bfee2
34dda618-fa2e-491c-be88-96f352c017a3

 

aeba8bbc-d8fd-4137-95ed-68562a8fffa7

 

c0d59bb0-7124-480f-a98e-ba8b6890de04

 

e966cba9-46cd-487d-bf3b-25b6ae7cf8f2