استقبلت إحدى اللجان بمدينة الإسكندرية أصغر طفل عمره 40 يوماً فى تاريخ الاستفتاءات العالمية يستمد حصانته من حق الطفولة فرضت نفسها على الموقف فهو طفل لا يتجاوز عمره أربعون يوما حملته أمه رغم ظروفها الصحية الصعبة إلا أنها شعرت أن وليدها يأمرها أن تمثل أمام لجنة الاستفتاء وتؤدى دورها كمواطنة وتمارس حقها واشتعل الموقف حبا حينما ظهرت الابتسامة المشرقة على وجه الطفل وكأنه يخاطب الجميع بأن هذه الابتسامة هى مفتاح الأمل للاشراق والمستقبل وأن الركيزة تبدأ في المستقبل من بداية هذا الصندوق الذى يرسم طريق الاشراق .

 

وقدم المستشار الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى نائب رئيس مجلس الدولة وعضو اللجنة العليا بالعطارين كافة التسهيلات للسيدة المريضة ووليدها .

 

مواطنة ورضيعها امام صندوق الاستفتاء (1)
مواطنة ورضيعها امام صندوق الاستفتاء (1)

مواطنة ورضيعها امام صندوق الاستفتاء (2)
مواطنة ورضيعها امام صندوق الاستفتاء (2)