تتنافس المحال التجارية ببنى سويف، فى عرض أنواع مختلفة من فوانيس رمضان، ومعظمها هذا العام محلية الصنع، ويشارك أصحاب المحال من الأخوة المسيحيين فى كرنفال البيع، ولا يفرق الزبائن بين مسلم ومسيحى من بائعى الفوانيس بالأسواق. 

"اليوم السابع" التقى بعض أصحاب المحال وبائعى فوانيس رمضان، للحديث عن أنواعها وأسعارها المختلفة، وقال أيمن عاطف صاحب محل بشارع "عرابى البحر" بمدينة بنى سويف: المحلات تمتلئ هذا العام محلية الصنع أهمها الخرز والاركيت الخشب، والصاج والخيامية بإحجامها وأشكالها المختلفة العادية والمضيئة، ولا ينافسها سوى نوع واحد من الفوانيس، واللعب البلاستيكية ومنه الصينى والمصرى أيضا".

وأضاف شقيقه أحمد عاطف: "أسعار الفوانيس زادت عن العام الماضى، ويبدأ ثمن الخرز من 5 جنيهات إلى 300 جنيه، والاركيت الخشب من 5 جنيهات إلى 200 جنيه، أما اللعب فتتراوح من 65 إلى 150 جنيها، ويفضل الخُطَّاب والمتزوجون حديثا شراء فوانيس الخشب المفرغة من بعض جوانبها والمضيئة عن طريق بطارية وأسلاك ولمبة بداخلها، ويطلبون طبع صورهم عليها".

فيما قال إبرام ناجى، صاحب محل بشارع "عرابى البحر" بمدينة بنى سويف العاصمة: تربطنا علاقات طيبة ووطيدة بأشقائنا المسلمين، وكلنا أبناء وطن واحد ونعرض فى محلنا فوانيس رمضان وجميعها صناعة مصرية ولا نبيع الصينى نظرا لزيادة أسعارها مقارنة بالعام الماضى، وبلغت أسعار الفوانيس الخشب من 25 لـ 100 جنيه، والصاج حسب حجمه والكبير منه والذى يعلقه الأهالى فى الشرفات أو الشوارع يتراوح ثمنه ما بين 125 إلى 170 جنيها، ويحظى محلنا بإقبال من جميع المواطنين على شراء فوانيس رمضان.

وأوضح عمر محمد عبداللطيف طالب بكلية التجارة، أنه يستأجر ووالده كشك بشارع عبدالسلام عارف ببنى سويف يعرضان به فوانيس رمضان، ومنها الخيامى المضيء المتحرك بموتور مثبت داخله والمصنوع من القماش الخيامى المزخرف ويبلغ سعر الحجم الكبير منه 250 جنيها، وكذلك فانوس خيامى علاوة عن مدفع رمضان وأيضا الخيامى الذى يشمل عربة فول وعليها البائع وثمنه 180 جنيها، وتستخدم جميعها أمام المساجد وبالميادين والشوارع والشرفات، علاوة على فانوس خيامى هلال ونجمة وثمنه 25 جنيه بالإضافة إلى الفوانيس المصنوعة من الخرز بألوانه المختلفة منها المضيء والعادى.

وأردف محمد عبدالله صاحب محل بمركز الفشن جنوب بنى سويف: هذا العام لا نتاجر سوى فى الفوانيس المصنعة محليا ونصمم الكثير منها بأيدينا داخل المنزل قبل شهور من قدوم شهر رمضان الكريم، ونجد إقبالا عليها، ويزداد مع اقتراب الشهر المعظم، نظرا لتناسب أسعارها مع المستويات المادية للمواطنين.

وأضاف على إبراهيم ومحمود منير، مركز الواسطى شمال بنى سويف: "يجب علينا تشجيع الصناعة المصرية فى جميع المنتجات وهذا الموسم، إحنا فرحانين لما لقينا كل الفوانيس صناعة مصرية، ولم نجد فى المحال سوى الفوانيس محلية الصنع بأشكالها المتنوعة، ما يدل على مهارة المصريين واتقانهم وقدرتهم على تصنيع واتقان اى شيء لو توفرت لهم الخامات بأسعار رخيصة".

فوانيس رمضان (1)

 

 

فوانيس رمضان (2)

 

 

فوانيس رمضان (3)

 

 

فوانيس رمضان (4)

 

 

فوانيس رمضان (5)

 

 

فوانيس رمضان (6)

 

 

فوانيس رمضان (7)

 

 

فوانيس رمضان (8)

 

 

فوانيس رمضان (9)

 

 

فوانيس رمضان (10)

 

 

فوانيس رمضان (11)

 

 

فوانيس رمضان (12)

 

 

فوانيس رمضان (13)

 

 

فوانيس رمضان (14)