انتهى اليوم الأول فى عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية منذ قليل ، حيث أغلق باب التصويت فى التاسعة مساء على مستوى اللجان الفرعية بالجمهورية.

 

وأكد المستشار محمود حلمى الشريف، نائب رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات والمتحدث باسمها، أن رؤساء اللجان الفرعية على مستوى الجمهورية والموظفين المعاونين لهم تأكدوا من خلو الحرم الانتخابى من أى ناخب يرغب فى الإدلاء بصوته فى الاستفتاء، وتم إعلان انتهاء اليوم الأول من أيام الاقتراع المحددة، وإغلاق صناديق الاقتراع على نحو ما حددته الهيئة الوطنية للانتخابات من إجراءات، ووضع الشمع الأحمر على الصناديق ومهرها بالأختام الرسمية.

 

وقال "الشريف" ، إن الهيئة تابعت اليوم الأول من تصويت المصريين فى الداخل والذى يستمر على مدار غد وبعد غد لحظة بلحظة، من خلال التنسيق مع رؤساء المحاكم الابتدائية على مستوى الجمهورية، مشيرا إلى أن الهيئة خلال اليوم الاول تلقت عددا من شكاوى المواطنين غير المؤثرة على سير عملية الاستفتاء، ومعظمها يتعلق بالسؤال عن أماكن اللجان، وأخرى عن تأخر فتح عدد من اللجان لمدة دقائق، ووجود كثافة بين الناخبين فى بعض اللجان.

 

وأوضح "الشريف" أن اليوم الاول للتصويت شهد إقبالا كثيفا على كافة اللجان على مستوى المحافظات، مضيفا ، أنه بسبب هذه الكثافات دفعت الهيئة بموظفين فى بعض اللجان فى القاهرة وفى محافظة جنوب سيناء.

 

وتابع : شهدت اللجان فى اليوم الثانى من تصويت المصريين بالخارج كثافة فى عدد من السفارات والقنصليات المصرية فى الخارج خاصة فى الدول العربية ومنها الكويت والسعودية والامارات والبحرين .

 

وأشار الشريف إلى أن عمليات التصويت ستستمر حتى يوم 22 أبريل على أن تتم بعدها عمليات الفرز داخل اللجان الفرعية أمام وسائل الإعلام والمنظمات المحلية والدولية المتابعة للاستفتاء والتى ستقوم بدورها بإرسالها إلى اللجان العامة التى ستقوم أيضا بتجميع النتائج وإرسالها للهيئة الوطنية للانتخابات – الجهة الوحيدة المنوط بإعلان النتيجة رسميا- تمهيدا لاعلانها فى مؤتمر صحفى عالمى فى موعد أقصاه 27 أبريل الجارى.

 

وأعلن المستشار محمود الشريف المتحدث باسم الهيئة الوطنية للانتخابات، أن 40 مؤسسة إعلامية محلية و152 دولية تتابع عمليات الاستفتاء على التعديلات الدستورية، مشددا على حق الهيئة فى سحب تصاريح المؤسسات الصحفية التى تخالف القانون فى تغطية الاستفتاء.

 

وتابع: الهيئة ليس لديها ما تخفيه وترحب بكل من يريد أن يتابع الاستفتاء من المنظمات سواء المحلية أو الدولية، مؤكدا أن الهيئة قبلت جميع الطلبات التى قدمت إليها من المنظمات لمتابعة الاستفتاء، وأن الهئية تدير العملية بمنتهى الشفافية والديمقراطية.

 

وخصصت الهيئة الوطنية للانتخابات خطا ساخنا لتلقى أى شكاوى تخص عملية الاستفتاء وهو 16149 

 

وتتلقى غرفة عمليات الهيئة شكاوى واستفسارات الناخبين خلال عملية التصويت فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية على هذا الخط.