قال المجلس الأعلى للإعلام إن المجلس تابع على مدار اليوم الأداء الإعلامى لوسائل الإعلام المصرية والعربية والأجنبية، وكذا تواجد الإعلاميين والعمل على تلقى شكاوى بعضهم، وأنه تم إرسالها إلى الجهات المعنية خاصة الهيئة الوطنية للانتخابات.

وأضاف المجلس فى بيان له، أن العديد من وسائل الإعلام العربية والأجنبية أبرزت الإقبال الكثيف على لجان الاستفتاء والذى أكد على كذب ما ادعته بعض المواقع الأجنبية، نافيا ما نشرته شركة نت بلوكس المتخصصة فى رصد الأنشطة على الإنترنت التى أشارت إلى أن السلطات المصرية حجبت جزئياً أو كلياً 34 ألف موقع.

وأكد مصدر مسئول من المجلس أن المجلس لم يتلق على مدار اليوم أى شكاوى، مضيفا أنه يواصل عبر مرصده الإعلامى متابعة رصد بعض القنوات التى تمولها جماعة الإخوان للرد على ما تنشره من أكاذيب.

وأشار مصدر بالمجلس إلى أن التقارير الخاصة بالرصد على مدار اليوم تم ارسالها إلى الهيئة الوطنية للانتخابات والهيئة العامة للاستعلامات ولجنة الرصد بمجلس الوزراء.

 وكانت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، ذكرت أن إجمالى عدد اللجان العامة للتصويت على الاستفتاء يبلغ 368 لجنة، وتضم 10878 مركزًا انتخابيا، و13919 لجنة فرعية، تفتح أبوابها على مدار الثلاثة أيام من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً.

ويحق التصويت لـ61 مليونا و344 ألفا و503 ناخبين، وتُجرى عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية أيام الجمعة والسبت والأحد 19 و20 و21 أبريل للمصريين فى الخارج، وأيام السبت والأحد والاثنين 20 و21 و22 أبريل للمصريين فى الداخل.

وكان مجلس النواب استغرق أكثر من شهرين فى مناقشة التعديلات الدستورية إعمالا لأحكام المادة 226 من الدستور المتعلقة بإجراءات التعديل، حيث ورد طلب التعديل لمجلس النواب مقدما من أكثر من خمس أعضاء المجلس، وتم مناقشة مبدأ التعديل فى اللجنة العامة، ثم عرض على الجلسة العامة من حيث المبدأ، وأحيل للجنة التشريعية لمناقشته وإجراء حوار مجتمعى بشأنه، ومنها عرضت التعديلات على الجلسة العامة ووافق المجلس عليها نهائيا بأغلبية 531 عضوا، بعد التصويت عليها نداء بالاسم.