حالة من الغضب انتابت عدد من المعلمين المستبعدين من مسابقة العقود المؤقتة التي أعلنت عنها وزارة التربية والتعليم، رغم استيفائهم لشروط المسابقة.

 

واعتبر المعلمون المستبعدون من المسابقة، أنّ الوزارة أدارت المسابقة واستلام بيانات المعلمين بما وصفوها بـ"الفوضى" وعدم فحص ملفات المتقدمين جيدًا، نظرًا لاستيفائهم كافة الشروط المعلنة للمسابقة ورغم ذلك لم يقبلوا بحسب قولهم.

 

 

ودشن المعلمون المستبعدون حملة على مواقع  التواصل الاجتماعي "فيسبوك، وواتساب"، بعنوان "#ورقي_مستوفي_الشروط_وعايز_حقي"، للاحتجاج على عدم قبولهم ومطالبة الوزارة بمراجعة أوراقهم مرة آخرى.

 

وقالت منى السيد، معلمة بالأجر بإحدى مدارس الجيزة، إنها خريجة كلية تربية، وورقها مطابق لكافة الشروط، وأدت الخدمة العامة، ورغم ذلك لم يتم قبولها.

 

وأضافت لــ"مصر العربية"، أن الوزارة لم تنظر في بيانات المتقدمين عبر الموقع الإلكتروني بشكل جيد، بدليل أن هناك العديد من المعلمين زملائها لم يحصلوا على الشهادة التربوية ولم يقضوا الخدمة العامة وتم قبولهم.

 

ورأت أن المسابقة ظالمة، وقدمت في نفس تخصصها، المطلوب وهو اللغة العربية، معتبرة أن المستندات التي قدمتها أهملت من الإدارة التعليمة بسبب المحسوبية لأقاربهم ومعارفهم، بحسب قولها.

 

فيما قال محمد فرج، معلم يعمل بالأجر، إن بعد تقديمه بمستنداته للإدارة التعليمية، ثم التقديم إلكترونيًا، وصلت له رسالة من الوزارة إن مستنداته غير مستوفية الشروط.

 

وأضاف لـ"مصر العربية": "وجالي رسالة انه غير مستوفي الشروط الغلط في الموقع ولا في القائمين علي الفرز ولا فين بالظبط.. أنا دار علوم جيد 2002 + دبلومة عامة في التربية جيد جدًا وقدمت لغة عربية".

 

وقال محمد عبدالرحمن: "خلاصه ما تم في المسابقه انا لسه جي من إدراه اهناسيا محافظة بني سويف كنت أرغب في معرفه سبب رفض أوراقي وعند اخراج ورق الخاص بي اكتشفت أن سبب الرفض المسجل عدم آداء الخدمة العامة رغم أني حاصل على إعفاء من الجيش".

 
وأضاف: "أي حد مقدم شهادة إعفاء من الخدمة العامة أو من الجيش تم رفضه إزاي المهزلة دي معرفش.. ذنبي أيه اني أخدت إعفاء.. وإزاي الوزارة متعترفش بشهادة زي دي".

 


فيما قال محمود بركات: "الخلاصة الوزير نزل المسابقه دي عشان يجبر الناس انها تاخد الخدمه العامه في المدارس وتسد العجز اللي عنده في المدرسين ومش هينزل مسابقات تاني وخليكم فاكرين كلام ده".

 

من جانبه قال الدكتور محمد عمر نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين، إن عدم قبول المتقدمين في مسابقة العقود المؤقتة التي تجريها الوزارة حاليا رغم استيفائهم للمستندات المطلوبة، لأن هناك العديد من الشروط بالإعلان غير المستندات، ولو أن هناك شرط واحد غير مطابق لها يتم استبعاد المتقدم الكترونيًا.

 

وأضاف عمر، في تصريح صحفي، أنه فى حالة رغبة أي معلم معرفة سبب استبعاده من المسابقة، يمكنه كتابه شكوى على الموقع الإلكتروني للوزارة، وسيتم الرد عليه بأسباب الاستبعاد، علما بأن الوزارة لن تغير الشروط أو تقدم أي استثناء.

 

وكانت وزارة التربية والتعليم، أعلنت عن مسابقة للمعلمين، لتعيينهم بشكل مؤقت بعقود لمدة 3 شهور خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الجاري، لسد العجز في جميع التخصصات بمحافظات الجمهورية.