أشارت زوجة أحد المعتقلين بسجن طنطا العمومي عن تعرض المعتقلين في السجن لانتهاكات جسيمة، ضمن سياسة القمع والتنكيل بمعارضي النظام العسكري داخل السجون.
جاء ذلك خلال مُداخلة هاتفية لزوجة المعتقل مع الإعلامي الحقوقي "هيثم أبو خليل" ضمن برنامج "حقنا كلنا" على قناة الشرق حيث أكدت على أن الوضع في سجن طنطا العمومي سيئ للغاية، فالزنازين مساحتها لا تتجاوز مترين في 3 أمتار يقيم فيه 6 معتقلين لكل مسجون 40 سم فقط، ويوجد بها برميل لقضاء الحاجة، بالإضافة إلى كافة المتعلقات الشخصية للمعتقلين، وتشمل غيارا واحدا للمعتقل.

وأضافت زوجة المعتقل أن أمن النظام يتعمد كسر إرادتهم؛ فسجن طنطا يوجد به 4 أدوار كل دور به 65 زنزانة لكن إدارة السجن تكدس المساجين في42 زنزانة فقط، مُشيرة إلى أن فترة التريض تقتصر على ساعة يوميًا على مرتين يخرج فيها كل المُعتقلين، وعلى المعتقل أن يقضي فيها حاجته ويستعمل دورة المياه ويفرغ الفضلات، ويضيع الوقت في انتظار الدور، وتشير إلى أن الزنزانة مغلقة معظم اليوم، ما أصاب البعض باضطرابات نفسية شديدة نتيجة تكرار المشهد أمام عينهم ليل نهار

وتطرقت زوجة المعتقل للحديث عن الزيارة قائلة:  تتم الزيارة من وراء سلك، ويتعرض الأطفال لألم نفسي شديد، كما يتم إدخال 50 زيارة فقط، والزيارة لمدة ربع ساعة فقط، والأكل لا يتم السماح إلا بالقليل منه.

واختتمت السيدة مكالمتها مؤكدة على أن هناك معتقلون مصابون بأمراض مستعصية، ولا يحصلون على الدواء، كما أن الأطباء لا يحصلون إلا على المسكنات، والمستشفى تعتبر غير موجودة، فيما يتم رفض إدخال أدوية لهم، ما يزيد من معاناتهم بشكل كبير.