أصدر معهد "ليجاتوم" البريطاني، قائمة سنوية بالدول الأكثر رخاءً في عام 2018 حسب مؤشر "ليجاتوم للازدهار العالمي"، وضمت القائمة 149 دولة من ضمنهم مصر.

وحسب المؤشر فإن مصر جاءت في المرتبة الأخيرة مُتذيلة الترتيب بمؤشر الحرية الشخصية، متراجعة 3 مراكز عن عام 2016 حيث جاءت في المرتبة الـ146، وبالرغم من حملات النظام العسكري في مجال الصحة للقضاء على الأمراض المُنتشرة في مصر، إلا أن مؤشر جودة الصحة أظهر مصر في المرتبة 101 عالميًا من حيث جودة الصحة، بعدما كانت بالمرتبة الـ88 عام 2016.
كما احتلت مصر المرتبة 121 من 149 في عامل الجودة الاقتصادية، والمركز 109 في بيئة العمل، و117 في مؤشر الحوكمة، و105 في التعليم، و101 في الصحة، و97 في الأمن والأمان.

يُجدر الإشارة إلى أن حكم السيسي لم يشهد تقدمًا في أي مجال، بالرغم من التمويل الذي يتحصل عليه من بعض دول الخليج، إلا أنه أنفق كل تلك الأموال في العاصمة الإدارة لتحصين حكمه والابتعاد عن الشعب المصري خوفًا من ثورة قادمة تعصف بحكمه.