أمر النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، اليوم الثلاثاء، بحبس 5 متهمين جدد 4 أيام على ذمة التحقيقات التي تجريها نيابة الأزبكية في واقعة حادث الجرار بمحطة سكك حديد مصر بالقاهرة.

 

المتهمون التي أمرت النيابة بحبسهم، هم: مدير تشغيل القطارات بمحطة مصر، ناظر حوش أبو غاطس، ملاحظ مناورة أبو عاطس، اثنين من ملاحظي تشغيل قطارات أبو غاطس.

 

وأمر النائب العام في وقت سابق، بحبس 6 متهمين آخرين بالقضية، هم؛ سائق الجرار 2305 ومساعده وعامل المناورة لذات الجرار، وسائق الجرار 2302، وعامل المناورة لذات الجرار وأيضا العامل المختص بتحويله الخطوط لمدة أربعة أيام على ذمة التحقيقات.

 

وشهدت محطة مصر، صباح الأربعاء الماضي، اصطدم جرار بأحد أرصفة محطة سكك حديد مصر، في حادث أسفر عن مقتل 25 شخصا وإصابة العشرات.

 

وتسبب الحادث في موجة غضب كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي حيث ندد النشطاء بتهالكالبنية التحتية وعدم تطوير منظومة السكك الحديدية في مصر.

 

وعلى خلفية الحادث تقدم المهندس هشام عرفات باستقالته من وزارة النقل، وقبل الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، استقالته.

 

وعقب الاستقالة، كلف "مدبولي"، الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، بالقيام مؤقتًا بمهام وزير النقل بالإضافة إلى مهام منصبه لحين تعيين وزير للنقل.

 

وسبق حادث قطار محطة مصر، عدة حوادث أبرزها حادث تصادم قطاري البحيرة الذي وقع في فبراير 2018 وأودى بحياة 12 مواطنًا و39 مصابًا.

 

وكذلك في يوليو 2018، شهدت قرية المرازيق بمركز البدرشين في محافظة الجيزة، انقلاب 4 عربات من قطار كان في طريقه إلى محافظة قنا، مما أدى إلى إصابة 61 شخصًا، كانوا ضمن ركاب القطار الذي انطلق من القاهرة.

 

وتتكرر حوادث القطارات في مصر بين الحين والآخر بسبب الإهمال وسوء الصيانة.

 

كان أسوأ تلك الحوادث قد وقع في 2002 حينما اندلعت النيران في عربات قطار ركاب عند مدينة العياط جنوب الجيزة، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 360 شخصًا.

 

وفي 2012، اصطدم أحد القطارات في محافظة أسيوط بحافلة نقل تلاميذ ما أسفر عن مقتل 50 معظمهم من الأطفال.

 

وقتل 29 شخصا وأصيب 61 اخرين في نحو 1793 حادث قطار شهدتها البلاد في 2017، بحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء.

 

وشهدت العام الماضي أكثر من حادثة، أبرزها في فبراير حين اصطدم قطارين في محافظة البحيرة ما أسفر عن مقتل 19 شخصا.