يعيش سكان حي المساعيد بمدخل العريش الغربي منذ أكثر من 3 اشهر وحتى الآن ، وسط مستنقعات من الصرف الصحي ، دون أن يستجيب المسولين بمجلس مدينة العريش وشركة المياه والصرف الصحي لشكاواهم المستمرة من جراء الروائح الكريهة والحشرات الطائرة.


المواطن محمد المصري قال ل" مصر العربية ، نعيش وسط جزيرة من مياه الصرف الصحي التي تغرق شوارع حي المساعيد في منطقة راقية قرب مبنى الإذاعة والتليفزيون الواجهة الإذاعية والإعلامية لمحافظة شمال سيناء ، وشكونا لرئيس حي المساعيد ورئيس مدينة العريش وشركة المياه وكل جهة تتنصل من المسئولية وتحيلنا للجهة الأخرى.

 


فيما تشير حنان سالم ، احد سكان حي المساعيد ، إلى أن الشوارع أصبحت عبارة عن مستنقعات من المياه وحول العمارات والشقق السكنية الواقعة بالقرب من هذه المنطقة، بالإضافة إلى استنشاق غاز الميثان والذي ملأ أجواء المنطقة ليلا ونهارا.


ويؤكد صلاح عبد الله ، احد السكان ، أن الأهالي يعيشون وسط معاناة متجددة يعيشها أهالي العمارات السكنية بحي المساعيد منذ قرابة 3 اشهر دون إيجاد حل مناسب من المسئولين، حيث تغرق العمارات في مياه الصرف الصحي التي تطفح بين الحين ، وتغرق الشوارع بمياه الصرف الصحي ، دون تدخل المسئولين والقيادات التنفيذية لإغاثتهم وإنقاذ حياة أبنائهم وذويهم.

 


ورصدت "مصر العربية" غرق جوانب الشوارع المحيطة بالعمارات السكنية التي غمرتها المياه الملوثة والمخلوطة بكميات من المياه التي ينبعث منها روائح كريهة وسط تراكم أكوام القمامة.


وقال حسن إبراهيم، أحد السكان: "إحنا تعبنا بجد وحياتنا بقت صعبة، مشكلة طفح الصرف الصحي بقالها أكتر من 3 شهور وكل ما نسعى نقابل أي مسئول في المحليات بمجلس المدينة ما حدش بيتحرك معانا، وإحنا اللي شايفين وعايشين مرار وطفح المجاري كل يوم ومش لاقيين حل، شكينا وتضررنا لأعلى المستويات بدون جدوى وإحنا عندنا أطفال وكبار سن ميستمحلوش الحياة دي".

 


في المقابل ، قال اللواء وليد المعداوي ، رئيس مدينة العريش :" مجلس المدينة ليس دوره تصليح صرف صحي ، لان الصرف الصحي له شركة مسئولة عنه ، ودور المجلس يقتصر على متابعة أعمالهم والمراقبة عليهم فقط".


وبدوره ، قال المهندس ياسر العماري ، مدير المتابعة بالشركة القابضة للمياه والصرف الصحي : أن حي المساعيد يشهد تنفيذ مشروع احلال و تجديد لشبكة الصرف الصحي المتهالكة و لأن المياه الجوفية منسوبها عالي و شارع الإذاعة تحديداً يوجد به أكثر من هبوط ارضي و عليه قام مقاول العملية بحفر آبار لعمل جسات و تجفيف مسار الحفر "علشان المواسير متهبطش زي ما حصل قبل كده ".

 


وأوضح العماري أن المقاول يعمل و يصرف المياه ألخارجة على الشبكه القديمة دون أي مشاكل ، ولكن أثناء الحفر أمام مدرسة الشهيد مصطفى جاويش كسر خط المياه من الحفار و عليه المقاول اتصل بنا لإيقاف الضخ ، وحتى تم ذلك ، تجمعت المياه في المكان وقبل إرسال عربات الكسح لكسح المياه ، هطلت الأمطار وتضاعفت المياه مع مياه الصرف الصحي وتحولت الى برك واسعة.



وأشار مدير المتابعة بشركة المياه إنها مسالة وقت وسيتم الانتهاء من إحلال وتجديد كامل شبكة الصرف الصحي بحي المساعيد ، واعادة الشيء لأصله وإنهاء مشكلة المياه الموجودة بالشوارع.