قرّرت نيابة أمن الدولة المصرية اليوم الثلاثاء 5 مارس ، تجديد حبس 15 شاباً مصرياً؛ بدعوى إطلاقهم "التصفير" من شُرف منازلهم احتجاجاً على الأوضاع المعيشية المتردية التي يعيشها الشعب ، خاصة بعد كارثة حادث محطة مصر، التي راح ضحيتها 28 شخصا ، وإصابة نحو 50 آخريين.

ويتعنت النظام في تطوير منظومة السكك الحديدية المتهالكة في مصر، وعدم قيام الدولة بمسؤوليتها في إصلاحها.

وشهدت مصر، خلال الأيام الماضية، عدداً من الحملات عبر مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة برحيل السيسي، والدعوة للاحتجاج في الميادين العامة.

وكانت منظمة العفو الدولية أكدت مؤخراً، أن الحكومة المصرية حوّلت البلاد إلى "سجن مفتوح" للمنتقدين.

ويأتي ذلك على خلفية الدعوة التي أطلقها الإعلامي معتز مطر منذ أيام قليلة، بعنوان:"#اطمن_انت_مش_لوحدك"، والتي شهدت تفاعلا جماهيريا واسعا في عدد من المحافظات المصرية المختلفة يوم الأربعاء الماضي.

والتي علي خلفيتها كشف الإعلامي ، قامت الشرطة بإقتحام ومداهمة منازل عدد من أفراد عائلته، مساء الأحد، من بينهم منزل والدته(66 ) ، ومنازل أشقائه واخفاء 2 من اخوته قسريا.