اوقفت النيابة العامة المصرية 6 أشخاص على ذمة التحقيقات في حادث محطة مصر "رمسيس" الذي وقع الأربعاء 27 فبراير وراح ضحيتها نحو 28 شخصا وأصيب 50 آخريين ، متاجهلة المتسبب الحقيقي في ذلك الحادث المأساوي ، ورفض عبدالفتاح السيسي لصيانة السكة الحديد.

ومن بين الموقوفين؛ مساعد سائق القطار والعامل المختص بتحويل خطوط سير القطار،فيما أمرت النيابة بعرض السائق وزميله (مساعده) على الطب الشرعي لإجراء تحاليل المخدرات.

وكان السيسي رفض تخصيص ميزانية للصيانة السكة الحديد ، قائلا:" العشرة مليار إلي هنصلح بيهم السكة الحديد ، الأفضل نحطهم في البنك ويجبولنا 2 مليار في السنه".

http://staging.elshaab.org/news/310571

الأمر الذي يؤكد مدي رخص ارواح المصريين لدي النظام الذي يعمل من أجل بقاؤه في الحكم فقط دون أكتراس لما يعانيه الفقراء من جوع أو موت".

وقتل الأربعاء 25 شخصا وأصيب 40 آخرين، جراء حادثة انفجار واحتراق قطار شهدتها محطة رمسيس.